انقطاع الخدمة لمدة ساعة ونصف الساعة

برنامج الـ «تيمز» يعرقل أول أيام الدراسة

الخلل التقني بدأ بعد الحصة الأولى. من المصدر

تعطلت منصة مايكروسوفت (تيمز) عبر الإنترنت، وانقطعت الخدمة في بعض الحصص الدراسية، أمس.

ووجد معلمون وطلبة في مدارس المنطقة الشرقية أنفسهم غير قادرين على الدخول إلى الحصص الدراسية عن بُعد، نتيجة لذلك، ما أدى إلى عرقلة الدراسة في أول يوم من الفصل الدراسي الثاني.

وأرسلت إدارات مدارس خاصة رسائل عبر البريد الإلكتروني تبلغ فيها أولياء أمور الطلاب بوجود عطل فني بالبرنامج الذي تعتمد فيه على الدراسة عن بُعد، وهو برنامج «التيمز».

وقالت في الرسالة: «نوجه عنايتكم لوجود مشكلة عامة على مستوى الدولة في برنامج التيمز، وجارٍ التواصل مع الجهات ذات الاختصاص لحل هذه الإشكالية».

وأكدت معلمة لغة إنجليزية في إحدى مدارس إمارة الفجيرة، أن العطل الذي واجه معظم المدارس في الدولة، عالمي، وليس مقتصراً على أسباب معينة أو تعود لإدارات المدارس أو المعلمين، مشيرةً إلى أن المعلمين واجهوا صعوبة في الدخول إلى البرنامج وإنشاء اجتماعات خاصة بالدروس عن بُعد خلال اليوم الأول في الفصل الدراسي الثاني.

وذكرت المعلمة فاطمة محمد علي، أن الحصة الأولى مرت بسلاسة دون وجود أي مشكلات تقنية، ثم بدأ العطل يصيب معظم الفصول الدراسية عن بعد، مؤكدة أنها واجهت تساؤلات كثيرة من أولياء أمور عن أسباب العطل، وشرحت لهم أنه غير مرتبط بالمدرسة أو بفصل معين، بل يشمل عدداً كبيراً من المدارس الأخرى، لافتةً إلى أنها ستعيد الدروس التي لم يتمكن الطلبة من أخذها في اليوم الدراسي الأول. وأكدت إدارية في مدرسة حكومية أن عدداً من المعلمات اشتكين من أن هناك عطلاً يمنعهن من الانضمام إلى الاجتماعات مع الطلبة، كما وردت اتصالات من أولياء أمور يستفسرون عن سبب عدم استطاعة أبنائهم الولوج إلى الحصة الدراسية عن بعد، ووضحنا لهم أن المشكلة طالت أغلبية المدارس بسبب عطل في البرنامج، وأكدنا إعادة الدروس ليتمكن الطلبة من أخذ دروسهم.

وقال ولي أمر طالبين إن ابنيه استعدا لحضور الدروس في اليوم الأول من الفصل الدراسي الثاني وأثناء الحصة الأولى بدأوا يعانون انقطاعات متكررة من البرنامج الخاص لتلقي الدرس عن بعد، ما دعاه للتواصل المباشر مع إدارة المدرسة التي أكدت له أن العطل فني وليس لديهم أي قدرة على حله نظراً إلى أن الخلل من البرنامج نفسه.

وأشار إلى أن الخلل التقني ظل لمدة ساعة ونصف الساعة فقط ثم استكمل ابناه يومهما الدراسي.

وقالت ولية أمر طالبة في المرحلة الابتدائية بمدرسة خاصة بإمارة الفجيرة، إنها ظنت حين انقطع الاتصال مع المعلمة أن جهاز ابنتها يعاني خللاً معيناً لحين وصلتها رسالة إلكترونية من معلمة الفصل تبلغها بأن الخلل شمل جميع الطلبة في المدرسة.

وتابعت أنها استطاعت دخول الحصة الرابعة حتى نهاية اليوم الدراسي.

ولفتت ولية أمر أربعة طلبة في مدرسة حكومية، إلى أنها لم تتمكن من فتح دروس أبنائها خلال الحصص الأولى حتى نهاية اليوم الدراسي.

• إدارات مدارس خاصة أرسلت رسائل عبر البريد الإلكتروني تبلغ فيها أولياء الأمور بوجود عطل فني بالبرنامج.

• إدارات مدرسية أكدت أنها ستعيد الدروس التي لم يتمكن الطلبة من أخذها في اليوم الدراسي الأول.

طباعة