نقطة حبر

أجمل شتاء في إماراتنا

01

تزخر دولة الإمارات بطبيعة خلابة في مختلف فصول السنة وخاصة في فصل الشتاء، ومن هنا أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مبادرة «أجمل شتاء في إماراتنا» هذه المبادرة التي تسلط الضوء على بيئتنا المحلية الجميلة التي تشرق فيها البهجة وينثر فيها السرور، وترفرف فيها رياحين الورود والأزهار والأعشاب البرية، ويُعبق الخزامي سماء بلادنا الحبيبة عطراً وأريجاً فواحاً.

«أجمل شتاء» ليست دعوة للسياحة الداخلية فحسب بل هي دعوة لأعمال بحثية وعلمية وأكاديمية وتطبيقية وثقافية واجتماعية، هي أيضا رؤية اقتصادية خلاقة، وفعل ترويجي بامتياز لبيئة فريدة في ربوع الوطن ينبغي علينا جميعاً أن نسلط عليها الضوء وأن نبرز مكنونها الساحر جمالاً وإبداعاً لطقس فريد تحت السماء الصافية والأجواء الرطبة التي يغلفها نسيم الصباح، وأجواء المساء في البر الجميل الذي تنقشع فيه السحب ليلاً لتسطع الكواكب والنجوم في سماء الصحراء وتجتمع الأسر في ألفة جميلة حول قيم وتقاليد أصيلة لحياة البر التي ألفها الآباء والأجداد على مر العصور، والتي ضربوا من خلالها أروع المثل في الشهامة وإكرام الضيف وسبر أغوار الصحراء والطبيعة بحثاً عما تُكنه من علوم ومعارف، ومن هنا جاءت الإبداعات العربية في علوم الفلك والفضاء والاهتداء بالنجوم ورسم طرق القوافل التجارية في قلب الصحراء بدقة وتميز وريادة تخطت حدود الجغرافيا العربية إلى العالم كافة تنشر علوماً ومعرفةً وغداً مشرقاً للبشرية كافة.

«أجمل شتاء» مبادرة كريمة من القيادة الرشيدة تتزامن مع إجازة الربيع التي تجتمع فيها الأسرة في ربوع الوطن يُعرفون الأبناء إلى الحضارات العريقة في كل مدينة من مدن إماراتنا الحبيبة، فالسياحة الداخلية في ربوع الوطن في هذا الشتاء بمثابة فرصة ثمينة لتعزيز التلاحم الأسري ولقاء الأبوين بالأبناء في أجواء اجتماعية محفزة على الإبداع والابتكار في هذه البيئة التي يحتفي بها «أجمل شتاء» بملايين الزائرين الذين يقصدون الوطن لأجوائه الساحرة وطقسه الجميل ونسيم بره العليل.

واجبنا كتربويين وأولياء أمور أن نفتح آفاقاً واسعة للنشء والأبناء والبنات على هذا الرصيد الوطني وتلك الكنوز الطبيعية الفريدة التي تزخر بها بيئتنا المحلية، وما أجمل أن نأخذ بأيدي الأبناء في رحلات داخلية لكل بقعة من ربوع الوطن ندعم زياراتهم بمعلومات وتطبيقات وقيم وتقاليد ترسخ لديهم الهوية الوطنية وتصقل الشخصية وتُعلي من الولاء والانتماء للوطن والقيادة الرشيدة.

«أجمل شتاء» دعوة مفتوحة للجميع للتمتع بما جاد به علينا المولى سبحانه وتعالى في أرضنا الطيبة من طقس فريد وشتاء هو الأجمل في العالم فهنيئاً لنا بهذه الدعوة، ودام وطننا الغالي في عزة وازدهار ودامت ديار الإمارات قبلة للزائرين والسياح من مختلف أرجاء العالم.

أمين عام جائزة خليفة التربوية

طباعة