مدارس خاصة: ينبغي متابعة أوراق العمل مع أبنائهم منذ بداية كل فصل دراسي

ذوو طلبة يطالبون مدارس بتقسيم جدول الامتحانات

طالب ذوو طلبة في مدارس خاصة تطبق المناهج الأجنبية، إدارات مدارس أبنائهم مراعاة ظروفهم وتقسيم جدول الامتحانات بين المواد العلمية والأدبية، إذ إنهم تعرضوا لضغوط كبيرة أثناء مراجعة امتحانات الفصل الدراسي الأول الماضي مع أبنائهم، بسبب كثافة أوراق المراجعة لبعض المواد خصوصاً الإنجليزية والرياضيات والعلوم. وأكدوا أن مراجعة الامتحانات مع أبنائهم كانت مكثفة وصعبة ومرهقة، الأمر الذي دفعهم إلى استقدام خادمات طوال فترة مراجعة الامتحانات التي استمرت أسبوعين، لعدم قدرتهم على التوفيق بين الشؤون المنزلية والتعليمية.

وأفادت إدارات مدارس تطبق المناهج الأجنبية، بأنه ينبغي على ذوي الطلبة الاستعداد للامتحانات ومتابعة أوراق العمل مع أبنائهم منذ بداية كل فصل دراسي، بحيث يتم مراجعة أوراق العمل التي يتم إرسالها من قبل المعلمين يومياً وشهرياً مع امتحانات التقييم، الأمر الذي يسهل على الطلبة مراجعتها قبل الامتحانات الفصلية دون مواجهة أي ضغوط.

وتفصيلاً أكد ذوو الطلبة، أم فرح عياري، وأم هاشم سبع، ولطيف الخباز، وياسر الجبري، إلى أنهم تعرضوا لضغوط كبيرة أثناء مراجعة امتحانات الفصل الدراسي الأول مع أبنائهم، بسبب كثافة أوراق المراجعة لبعض المواد والتي تجاوزت 40 ورقة، وإضافة امتحانات المواد العلمية بشكل متتالي بالأسبوع نفسه.

وأضافوا أنهم قاموا باستقدام عاملات منزليات من مكاتب الخدم لمدة ثلاثة أسابيع بنظام اليومية وشراء وجبات طعام جاهزة خلال تلك الفترة، لتقليل الضغوط الدراسية عليهم وعلى أبنائهم ولعدم وجود وقت كافٍ للتوفيق بين الشؤون المنزلية والدراسية، حيث تتزامن فترة الامتحانات مع الدوام الدراسي الرسمي ما يجعل الضغوط مضاعفة عليهم.

وأوضحوا أنه يجب على المدارس مراعاة ذوي الطلبة وتقسيم جدول الامتحانات بين المواد العلمية والأدبية، وإعطاء الطالب فرصة كافية لمراجعة المناهج الدراسية دون أن يتم تقديم الامتحانات خلال أسبوع واحد، لافتين إلى أنه كلما تم توفير الوقت المناسب للطالب ولذويه لمراجعة ومتابعة المناهج الدراسية قبل الامتحانات كان مستوى التحصيل العلمي للطلبة مرتفعاً، إضافة إلى فهم الطالب للمناهج الدراسية بشكل أوضح وشامل، وفهم أسئلة ورقة الامتحانات بكل سهولة.

من جانبهم، قال مسؤولون في إدارات مدارس تطبق المناهج الأجنبية، فضلوا عدم نشر أسمائهم، إنه تتم مراعاة ظروف ذوي الطلبة الذين لديهم أكثر من طالب في الفصول الدراسية، من خلال تقسيم الامتحانات على مرحلتين بحيث تكون المرحلة الأولى لامتحانات اللغة العربية والوطنية والتربية الدينية في الأسبوع الأول من الامتحانات، ويكون أمامهم يوما الجمعة والسبت لمراجعة الامتحانات المتبقية من إنجليزي ورياضيات وعلوم في الأسبوع الثاني.

وأوضحوا أن جميع أوراق العمل التي يتم إرسالها لذوي الطلبة تمت دراستها ومراجعتها مع الطلبة منذ بداية الفصل الدراسي الأول، وأنه تم إبلاغ ذويهم بعدد الصفحات في المناهج الدراسية التي ستدخل في الامتحانات، لافتين إلى أنه يجب على ذوي الطلبة تنظيم أوقاتهم قبل أيام من بداية الامتحانات الفصلية لتفادي تعرضهم للضغوط مع بداية الامتحانات.

ذوو طلبة:

• «ينبغي إعطاء فرصة كافية للمراجعة، دون أن يتم تقديم الامتحانات خلال أسبوع واحد».

طباعة