أهالٍ طالبوا بإعادة النظر في القرار

مدارس خاصة تكافح «الغش في الامتحانات» بدمج طلبة صفوف مختلفة

نظام الدمج يمنح الطالب فرصة للتركيز في الامتحان. تصوير: أحمد عرديتي

أكد ذوو طلبة أن أبناءهم أصيبوا بالارتباك أثناء دخول الفصول الدراسية لأداء امتحانات الفصل الدراسي الأول، إثر قيام مدارس خاصة تطبّق المناهج الأجنبية بتوزيع الطلبة على مجموعات، ودمجهم مع طلبة آخرين، إذ تم دمج الطلبة من الصف السادس مع طلبة الصفوف الأعلى، للحد من عمليات الغش خلال الامتحانات، لافتين إلى أن تغيير الفصول الدراسية، ووضع أسماء الطلبة على أبواب الفصول وعلى المقاعد الدراسية بشكل مفاجئ من دون سابق تنبيه، وجلوسهم مع طلبة أكبر منهم، أدت إلى تشتتهم خلال الامتحان، مطالبين بإعادة النظر في القرار.

وأفادت إدارات مدرسية خاصة بأن هذا الإجراء يهدف إلى الحد من عمليات الغش بين الطلبة والتحدث خلال أداء الامتحانات، ومنح الطالب الفرصة للتركيز في الامتحان بعيداً عن أي إزعاج من زملائه في الفصل.

وأوضحت أن عملية دمج الطلبة تمت بسلاسة، حيث تم دمج 10 طلاب من كل فصل مع طلاب فصل آخر في مرحلة دراسية مختلفة، كما تم وضع أسماء الطلبة على أبواب الفصول الدراسية والمقاعد والسماح للطلبة بدخول قاعات الامتحانات قبل 10 دقائق من زمن الامتحان، لمنحهم وقتاً كافياً للجلوس في قاعات الامتحان.

وأضافت أن دمج طلبة الصف السابع مع التاسع، والسادس مع الثامن، والعاشر والـ11 مع الـ12، يمنع أي محاولة غش لوجود طالب بجانب طالب في صف أكبر أو أصغر، وهذا الإجراء يسهل عمل المراقبين في قاعات الامتحانات، ويسهم في منح الطالب الثقة في نفسه للإجابة عن أسئلة الامتحانات.

وأكد ذوو طلبة: صادق مجادلي، وسعيد أبووردة، وعبير أبوطه، وشيرين كايد، أن أبناءهم فوجئوا عند وصولهم قاعات الامتحانات بتغيير الأماكن، ونقلهم إلى قاعات أخرى ودمجهم مع طلبة أقل منهم عمراً، الأمر الذي أدى إلى ارتباكهم.

وأضافوا أنه كان على المدارس إبلاغ الطلبة قبل يومين من بداية الامتحان بهذا الإجراء، حتى يتسنى لهم معرفة قاعات الامتحان من دون تضيع الوقت في البحث عن المكان المخصص لكل طالب.

وأوضحوا أن الدور الرقابي من المعلمين والمشرفين كافٍ للرقابة على الامتحانات، والحد من الغش بين الطلبة من دون دمجهم مع طلبة آخرين ونقلهم إلى فصول أخرى، مشيرين إلى أن محاولات الغش تعتمد حالياً على الأجهزة الذكية والإلكترونية أكثر من الاعتماد على الغش التقليدي والتحدث الزملاء في قاعة الامتحان، مطالبين إدارات المدارس بمراجعة هذا الإجراءات في الامتحانات المقبلة لتفادي ارتباك الطلبة.

طباعة