بهدف المحافظة على البيئة وحمايتها من التلوّث

مبتكرون.. طالبان مواطنان يحوّلان ألياف النخيل إلى مادة بديلة لـ «فيبر غلاس»

وليد (يمين) وحسين أثناء عرض المشروع في مهرجان العلوم. من المصدر

نجح طالبان جامعيان مواطنان في استخلاص مادة طبيعية من ألياف النخيل تستخدم كبديل لمادة «الفيبر غلاس» المستخدمة في تصنيع القوارب، وعوازل الحرارة، وأجزاء من السيارات، وأنابيب التمديد.

وقال الطالب وليد عثمان النقبي، لـ«الإمارات اليوم»، إن مشروع الألياف الطبيعية، الذي أنجزه بالاشتراك مع زميله حسين أحمد النقبي، استغرق نحو ثلاثة أشهر، ويعتمد على الاستفادة من ألياف النخيل التي تعتبر نفايات يتم التخلص منها بالحرق، ما يتسبب في تلوث البيئة. وأوضح أنهما أجريا دراسة على ألياف النخيل، لاستخدامها في التصنيع بديلاً طبيعياً آمناً لمادة (الفيبر غلاس)، التي تدخل في العديد من الصناعات، مثل المراكب، وذلك عن طريق إجراء معالجات كيميائية للألياف، ومعالجة فيزيائية، وتم إجراء تجارب عدة على المادة للتأكد من مدى قوتها، وعمرها الافتراضي، والتأكد من أنها خفيفة الوزن.

وذكر أنه وفق الإحصاءات التي توصلا إليها، فإنه يتم التخلص من ألياف النخيل في الإمارات بالحرق الذي يتم بشكل شبه يومي، ما يؤثر سلباً في البيئة، حيث تقلل نسبة ثاني أكسيد الكربون في الجو.

وأضاف النقبي: «شاركنا بالمشروع في مهرجان العلوم والتكنولوجيا والابتكار الذي نظمته وزارة التربية والتعليم، في دبي، وحصلنا على المركز الأول على مستوى الإمارات في المسابقة، وحصلنا على مركز الوصيف على مستوى الإمارات في مسابقة العالم الإماراتي، ومثّلنا الدولة في أكبر مسابقة علمية على مستوى العالم في مسابقة (انتل آيسيف) في أميركا العام الماضي».

طباعة