تطبيقاً للإجراءات الاحترازية

مدارس خاصة تشترط «PCR» لحضور ذوي الطلبة احتفالات عيد الاتحاد الخمسين

اشترطت مدارس خاصة في الإمارات الشمالية على ذوي الطلبة الراغبين في حضور الاحتفال بمناسبة عيد الاتحاد الخمسين، إجراء فحص «PCR» قبل 72 ساعة من موعد الاحتفال، فيما أرسلت مدارس أخرى رسائل نصية لذوي الطلبة، تفيد بأنه لن يسمح لهم بحضور الاحتفال، وفقاً للإجراءات الاحترازية، وللحد من حدوث ازدحام في المدارس.

وقال مسؤولون في مدارس خاصة، مروان الخليل، وطلال كيلاني، وسامي الزبدة، إن إدارات المدارس قررت السماح لذوي الطلبة بحضور الاحتفال بمناسبة عيد الاتحاد الخمسين، شرط تطبيق الإجراءات الاحترازية، ومنها إجراء فحص PCR قبل 72 ساعة من موعد الاحتفال، وارتداء الكمامة، والحفاظ على التباعد الجسدي.

وأضافوا أن الهدف من السماح لذوي الطلبة بحضور الاحتفال، هو مشاركة أطفالهم الصغار من رياض الأطفال حتى الصف السادس الابتدائي الاحتفال، خصوصاً أن معظم الطلبة مشاركون في الاحتفال، وإبلاغهم بأهمية ارتداء ملابس على ألوان علم الدولة، إضافة إلى إحضار أعلام الإمارات معهم للمدرسة للمشاركة في الاحتفال.

وأشاروا إلى أنه تم تحديد أماكن خاصة للاحتفال بمناسبة عيد الاتحاد الخمسين لذوي الطلبة، بحيث تكون هناك مسافة كافية بين المقاعد لا تقل عن مترين، كما تم توزيع أماكن دخول الطلبة وخروجهم مع ذويهم بعد الانتهاء من الاحتفال، حيث سيقوم فريق من منظمي الاحتفال بالمدارس بتنظيم جلوس ذوي الطلبة ومرافقتهم لمقاعدهم، للحد من أي ازدحامات أو اختلاط بينهم، وذلك حفاظاً على الصحة والسلامة العامة.

في المقابل، قال المسؤولون في المدارس الخاصة، فتحي الشاهد، وخميس السعيد، ورضا الأمين، إن عدم السماح لذوي الطلبة بحضور الاحتفال، جاء لتفادي حضور أعداد كبيرة منهم، خصوصاً أن المدارس لا يوجد فيها مساحة كافية لاستقبال أعداد كبيرة من ذوي الطلبة يوم الاحتفال، كما أن المدارس تريد الحفاظ على سلامة الطلبة والكوادر التعليمية من الإصابة بفيروس كورونا، إضافة إلى أنها تسعى لتطبيق الإجراءات الاحترازية، وعدم التهاون بها، لضمان حضور الطلبة في الفصول الدراسية، وعدم تحول أي منهم للتعليم عن بعد، لأي أسباب مرضية للحفاظ على مستواهم التعليمي.

وأضافوا أنه تم قصر الاحتفال على الطلبة والكوادر التعليمية، حيث تم تنظيم فعاليات وطنية، وإحضار مأكولات شعبية، ومشاركة جميع الطلبة في الفعالية بشكل منظم يضمن التباعد الجسدي بينهم، ويحد من الاختلاط في الساحة الداخلية للمدارس.

وذكروا أن ذوي الطلبة تفهموا الإجراءات الاحترازية التي فرضتها المدارس خلال الاحتفال بعيد الاتحاد الخمسين.

وتابعوا أنه تم تصوير كل طالب خلال مشاركته في الاحتفال وإرسال صوره لذويه، كما تم السماح للطلبة بالخروج من المدرسة الساعة 11:30 ظهراً، قبل ساعتين من موعد انتهاء الدوام الدراسي، للحد من الازدحام أمام أبواب المدارس.

طباعة