حماية لهم من الإصابة بالإعياء أثناء ممارسة التمارين

مبتكرون.. شقيقتان مواطنتان تبتكران جهازاً لتحديد الصوديوم المفقود من الرياضيين

إليازية (يميناً) ومزنة بعد فوزهما بالمركز الأول في مهرجان العلوم. من المصدر

ابتكرت طالبتان مواطنتان، من نادي الإمارات العلمي، جهازاً لتعقب نسبة الصوديوم للرياضيين، والذي يحدد نسبة الصوديوم التي يفقدها جسم اللاعبين أثناء ممارسة الرياضة، لحمايتهم من التعرض لأية أعراض إعياء، عن طريق التدخل السريع عند ارتفاع نسبة الصوديوم التي يفقدها اللاعب خلال التمرين.

وقالت الطالبة مزنة محمد المنصوري، التي نفذت المشروع مع شقيقتها إليازية محمد المنصوري، لـ«الإمارات اليوم»، إنهما صممتا الجهاز حتى يرتديه اللاعب الرياضي لتعقب نسبة الصوديوم الخارجة من جسده، والجهاز مزوّد بحساسات وشرائح يتغير لونها، حسب كمية الصوديوم الخارج من جسم اللاعب، ومن ثم يتم تحليل المادة المتراكمة على الشرائح نتيجة، لتحديد كمية المياه التي يجب على اللاعب استهلاكها.

وأضافت أن «المشروع حظي بإشادة لجنة التحكيم في مهرجان العلوم والتكنولوجيا والابتكار، الذي نظمته وزارة التربية والتعليم، في فيستيفال آرينا دبي».

وأفادت بأنهما شاركتا بالمشروع الذي استغرق تنفيذه شهرين، في مسابقات عدة، محلية ودولية، وفازتا فيها بالمراكز الأولى، ومنها الميدالية الذهبية والجائزة الخاصة في المسابقة الافتراضية للاختراعات العالمية والتي نظمت بالتعاون بين جمعية العلماء الشباب في إندونيسيا، وكلية سوبانج جاي في ماليزيا، ومسابقة العالم الشاب فئة التكنولوجيا على مستوى دولة الإمارات، في مهرجان العلوم والتكنولوجيا والابتكار.

كما فاز المشروع بالميدالية الذهبية في المعرض الافتراضي للهندسة والعلوم والطاقة والفنون الدولي الذي نظمه مركز العلوم والفنون في تركيا، خلال ديسمبر.

طباعة