بهدف تطوير مستوياتهم الأكاديمية والمعرفية

«التعليم المدرسي» تعتمد سياسة تقييم الطلبة

«التعليم المدرسي» قرّرت أن جميع الامتحانات الفصلية تنفذ حضورياً. أرشيفية

أعلنت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، عن سياسة تقييم الطلبة وضوابط الامتحانات للعام الدراسي الجاري، بما يتوافق مع توجهاتها الرامية للعمل على تطوير مستويات الطلبة الأكاديمية والمعرفية وفق أفضل الممارسات والمنهجيات المتبعة في هذا المجال على المستوى العالمي، وتحاكي السياسة مختلف المراحل الدراسية بدءاً من مرحلة الطفولة المبكرة ورياض الأطفال، والحلقتين الأولى والثانية وصولاً إلى الحلقة الثالثة.

وارتكزت سياسة التقييم المتوافرة حالياً على موقع المؤسسة الإلكتروني على محاور مهمة عدة لجعلها أكثر فعالية وملامسة لواقع العملية التربوية في الميدان، بهدف جعلها قادرة على تقديم صورة دقيقة عن تقدم الطلبة الأكاديمي والمعرفي، والكشف عن أولويات التطوير الأكاديمي بالنسبة للطلبة تبعاً لسياسة التقييم للمضي قدماً في الارتقاء بجودة المخرج التربوي الوطني ورفده بكل ممكنات ريادته.

وتتلخص مرتكزات سياسة التقييم في التغذية الراجعة من تطبيقها على أرض الواقع، إلى جانب التقويم المدرسي للعام الأكاديمي الجاري، وتوزيع أيام التمدرس والإجازات الفصلية وفق قرار مجلس الوزراء فضلاً عن دليل الخطة الدراسية بالمدارس الحكومية. وأفادت المؤسسة بأنه تم إنشاء إدارة تقييم وقياس أداء الطلبة وتضمينها في هيكل المؤسسة لتتولى صياغة الأطر والمعايير والمقاييس والأدوات والنظم المتعلقة بتقييم أداء الطلبة في المدارس، بما ينسجم مع سياسات التقييم المعتمدة لدى الوزارة وبما يواكب الاختبارات الوطنية والدولية ويسهم في رفع المؤشرات التنافسية العالمية للطلبة، كما تختص بوضع خطط التحسين المستمر لجودة التقييم والامتحانات والإشراف على تنفيذها بما يضمن تعزيز مهارات الطلبة وإعدادهم لإحراز التقدم في الاختبارات. وحدّدت وثيقة سياسة التقييم ثلاثة أنواع من الامتحانات وهي التشخيصي والتكويني والختامي، واختلفت تقييماتها وأوزانها في المجموع العام للطالب بهدف تحقق التوازن المطلوب، وتحقيقاً لمبدأ الاستثمار في الفرص بما يعود بالنفع على الطالب ومستوى تحصيله ضمن معايير تم وضعها بعناية تتوخى دقة قياس مستويات الطلبة. وأوضحت أن جميع الامتحانات الفصلية ستنفذ حضورياً في المدارس، وذلك تماشياً مع بروتوكول تشغيل المنشآت التعليمية الصادر من الجهات المختصة.

تطوير مستويات الطلبة

تستهدف وثيقة سياسة التقييم، جميع الهيئات الإدارية والتعليمية، ومن ضمنهم أولياء أمور الطلبة، بهدف شرح سياسة التقييم لهم باعتبارهم شريكاً استراتيجياً في العملية التعليمية، وذلك بهدف ضمان وصول مستهدفات السياسة لهم بصورة واضحة بما يجعلهم في صورة خطط المؤسسة لتطوير مستويات الطلبة والارتقاء بتحصيلهم الأكاديمي وفق أفضل المعايير المتبعة عالمياً.

وسيتم التنسيق مع الكوادر الإدارية والتدريسية في مختلف المدارس الحكومية بهدف القيام بمهمة التواصل مع أولياء أمور الطلبة، وتقديم سياسة التقييم لهم ضمن صيغ تواصل فعالة تجعل من المدرسة نقطة تواصل وتنسيق مهمة مع أفراد المجتمع كافة خدمة لأهداف العملية التعليمية.

طباعة