العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بهدف تعزيز سلامة الطلبة وضمان تحقيق أهداف التعليم

    سيناريوهان لاستقبال الطلبة بالمدارس الحكومية في الدولة

    تصميم يوم دراسي يلبي الجوانب الأكاديمية والتعليمية. تصوير: باتريك كاستيلو

    حددت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، سيناريوهين لاستقبال الطلبة في المدارس الحكومية على مستوى الدولة، مع انطلاق العام الدراسي الجديد، يوم الأحد المقبل، حرصاً على تعزيز سلامة الطلبة، وضمان تحقيق أهداف التعليم والتعلم، والعمل على تصميم يوم دراسي يلبي الجوانب الأكاديمية والتعليمية.

    جاء ذلك في دليل تصميم اليوم الدراسي الصادر عن المؤسسة، الذي نشرته على موقعها، أخيراً، والذي أوضح أن السيناريو الأول منه يعد «الخيار المثالي»، وهو تطبيق التعليم الواقعي 100%، ويتيح تطبيق التعليم الواقعي على شكل فترات، أما السيناريو الثاني فهو تطبيق نظام التعليم الهجين الذي يطبق في حال ارتفاع الطاقة الاستيعابية للطلبة.

    وأتاح الدليل للمدارس استقبال طلبتها وفق الطاقة الاستيعابية، وضمن اشتراطات التباعد الاجتماعي والصحة السلامة، فيما يسمح باستقبال الطلبة من الحافلات أو السيارات الخاصة، مع إلزام ذوي الطالب بنوع التعلیم الذي تم اختاره سابقاً، وفي حال الرغبة في التغییر، یقدم طلب للتغییر إلى إدارة المدرسة في الأسبوع الأول من كل فصل دراسي.

    وحدد الدليل دوام المدارس واقعياً منذ الأسبوع الأول، حيث يستهدف حضور 50% من صفوف الأول والثاني في الحلقة الأولى، وصفوف الخامس والسادس في الحلقة الثانية، و9 و10 في الحلقة الثالثة، فيما ينتظم الطلبة بشكل كامل في الأسبوع الثاني بنسبة حضور 100% من الصف الأول حتى الثاني عشر.

    واستعرضت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، السيناريو الأول للتعليم، بحيث يكون واقعياً يومياً للطلبة في الصفوف الأول والثاني والثالث والرابع، بشرط ملاءمة المبنى المدرسي، وتوافر الموارد البشرية لتطبيق الإجراءات الاحترازية للتباعد الاجتماعي، ويطبق في المدارس التي تصنف ضمن المجموعة الخضراء هذا النوع من التعليم، على أن يتم تطبيق أنواع التعلم المتعددة والواجب في الحصص الواقعية، ويكون توقيت الدوام من الثامنة صباحاً حتى 2:20 للصفوف الأول والثاني ومن 9:30 صباحاً حتى 3:50 مساءً للصفين الرابع والخامس.

    ويقسم طلبة المدارس إلى مجموعتين في السيناريو الثاني، الذي يطبق التعليم الهجين، وتتناوب المجموعتان على الحضور للمدرسة على مدى أسبوعين، بواقع أسبوع لكل مجموعة، وينبغي وفق ضوابط العمل في هذا النظام، أخذ نصف عدد الطلبة من كل شعبة في كل المراحل، والأخذ بعين الاعتبار مستويات الطلبة بناء على نتائجهم السابقة والاختبارات التشخيصية والحالات السلوكية، فيما تخصص مجموعة دائمة تحددها المدرسة للطلبة الذين يجب استقبالهم يومياً، ويحتاجون لدعم أكاديمي مكثف.

    وصنفت المؤسسة المدارس إلى ثلاث فئات: الخضراء والبرتقالي والحمراء، على أن یعتمد تصنیف المدرسة في الفئة من قبل قطاع العملیات المدرسیة.

    وحدّد الدليل مدة اليوم المدرسي لصفوف الخامس والسادس بسبع ساعات و10 دقائق، على أن تكون مدة الحصة 45 دقيقة، وفي حال ارتفع عدد الطلبة عن الطاقة الاستيعابية للصف، أو وجود تحدٍّ في توافر العدد المناسب من الحافلات، يطبق النظام الأكثر ملاءمة وفق الضوابط، ويتم تحديد بدء اليوم الدراسي ونهايته من قبل المدرسة، بالتنسيق مع شركة المواصلات، ويمنح الطلبة استراحات 30 دقيقة، مع ترك خيار توزيعها للمدرسة، على ألّا تتعدى مدة الاستراحة الواحدة 20 دقيقة، ويتم توزيع وقت وأماكن الاستراحة بين المراحل الدرسية، بما يضمن تقليل تجمع الطلبة.

    امتحانات واقعية

    حدّد الدليل ضوابط انتظام الطلبة في المدارس، على أن يكون التعليم واقعياً منذ بداية الفصل الدراسي الأول، ما لم تستجد ظروف تعیق تطبيق ذلك، على أن تلتزم المدرسة بتنظيم اليوم الدراسي بما یحقق أھداف التعلم، ويحافظ على سلامة الطالب أثناء وجوده في مقر المدرسة، فيما يمتثل الطلبة لنظام المدرسة، وإجراءات الصحة والسلامة التي تعتمدها، مع ارتداء الزي المدرسي، وتشغيل الكاميرا في كل أنواع التعلم المعتمدة، على أن تؤدى جميع الامتحانات المركزية والاختبارات القصيرة واقعياً.

    طباعة