العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    توفیر الزي المدرسي في 110 منافذ بمختلف مناطق الدولة

    «الإمارات للتعليم» تنجز تعقيم المدارس الحكومية وتجري صيانة لـ 10 منها

    «الإمارات للتعليم» وضعت سيناریوھات مختلفة لتوزیع الطلبة في الصف الدراسي. من المصدر

    أفادت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي بأنها انتهت من تعقیم المدارس الحكومیة التي ستستقبل الطلبة عند عودتھم للدراسة في العام الدراسي الجديد، كما أجرت صیانة لـ10 مدارس وریاض أطفال.

    وتتضمن الاستعدادات إطلاق أسبوع التطویر المھني الذي یركز على محور العودة الآمنة، ویستھدف مكونات المجتمع المدرسي، إضافة إلى تقییم مستمر للوضع الصحي في المدارس لتحدیث إجراءات السلامة وفقاً للمستجدات.

    وحرصت المؤسسة على ضمان صحة وسلامة الطلبة والكوادرالتدریسیة والإداریة عبر حزمة من الإجراءات والتدابیر الوقائیة والاحترازیة التي من شأنھا تأمین عودة الطلبة إلى مقاعدھم دون عوائق ضمن الدوام الحضوري مع إبقاء خیار التعلم «عن بعد» قائماً لولي الأمر.

    وبینت المؤسسة أن فرقھا المیدانیة المختلفة سارعت إلى تھیئة المدارس والتأكد من جاھزیتھا فور الإعلان عن عودة التعلیم الحضوري في مدارس الدولة المختلفة، حیث تم الإنتھاء من تعقیم المدارس الحكومیة كافة التي ستستقبل الطلبة عند عودتھم، والبالغ عددھا 564 مدرسة في مختلف مناطق الدولة، إلى جانب وضع المخططات والسيناریوھات المختلفة لتوزیع الطلبة في الصف الدراسي في ظل تطبیق إجراءات التباعد الجسدي بحسب قرار الجھات المختصة في الدولة، كما وضعت المؤسسة آلیات للدخول الآمن للمدارس وإدارة حركة الطلبة داخلھا.

    ودعت مؤسسة الإمارات للتعلیم المدرسي كل مكونات المجتمع المدرسي من مديرين ومعلمین وأولیاء أمور الطلبة إلى ضرورة تكامل الأدوار لإنجاز عودة آمنة للطلبة في ظل الظروف الراھنة، بما یدعم توجھات الدولة الرامیة للعودة إلى الحیاة الطبیعیة والتغلب على الجائحة وما نتج عنھا من آثار انعكست على مجمل القطاعات ومنھا التعلیم. وعملت المؤسسة على توفیر الزي المدرسي للطلبة للعام الدراسي المقبل في ما یزید على 110 منافذ في مختلف مناطق الدولة، حرصاً منھا على توفیر الوقت والجھد على أولیاء الأمور، منوھة إلى عدم إجراء أي تغییر على الزي المدرسي مقارنة بالأعوام السابقة. وشددت المؤسسة على أن مديري المدارس سیتولون تطبیق الإجراءات الاحترازیة والتدابیر الوقائیة في مدارسھم مع فریق مختص داخل المدرسة بعد تزویدھم بالأدوات اللازمة والتدریب المناسب، وسیتم النظر إلى كل مدرسة بشكل منفرد وتقییم حالتھا ومدى التزامھا بالإجراءات والتدابیر الوقائیة والاحترازیة من أجل زیادة التركیز على أھمیة قیادة المدیر للتفاصیل المتعلقة بمدرسته والعمل بما یلزم من أجل تصویب وضعھا، والتأكد من جودة واستمراریة العملیة التعلیمیة في ظل العودة الاستثنائیة للطلبة على أتم صورة بما یضمن صحة وسلامة الطلبة. وأجرت المؤسسة ضمن استعداداتھا للعام الدراسي مشروع صیانة لـ10 مدارس وریاض أطفال شملت أعمال التطویر فیھا وأعمال إغلاق ممرات داخلیة، وتغییر أرضیات، وتعدیلاً كاملاً لدورات المیاه، واستحداث دورات میاه لأصحاب ذوي الھمم، واستحداث مختبر الروبوت (التعلم الذكي)، وصیانة أنظمة الكشف عن الحریق ومكافحته، والعیادات المدرسیة وتجھیزاتھا، وغرف العزل، والمقاصف المدرسیة.

    تدريب 25 ألفاً من القیادات المدرسیة

    تستهدف فعالیات أسبوع التطویر المھني ما یقرب من 25 ألفاً من القیادات المدرسیة والمعلمین والكوادر الإداریة والتدریسیة وقیادات ومعلمي ریاض الأطفال، حیث تم تصمیم حقائب تدریبیة تحاكي طبیعة العودة الاستثنائیة، وبما یضمن سلامة مكونات المجتمع المدرسي كافة، وبما یعزز دور القیادات المدرسیة في متابعة مدى الالتزام بتدابیر الصحة والسلامة داخل أروقة المدارس. ویركز الأسبوع الذي یعقد «عن بعد» على محور العودة الآمنة للمدارس ورفع جاھزیة القیادات المدرسیة والمعلمین والمشرفین وكل عناصر العملیة التعلیمیة، بھدف إنجاز عودة آمنة للمدارس إلى جانب العمل على رفع مھارات الكوادر التدریسیة في عدد من الحقول التربویة المتنوعة.

    طباعة