العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بعد قرار عودة الدراسة بنظام التعليم الحضوري

    ميكروسكوب.. زيادة الإقبال على تسجيل الطلبة في رياض الأطفال

    عودة التعليم في المدارس الحكومية مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية. أرشيفية

    أكدت مدارس خاصة أن قرار التعليم الحضوري زاد إقبال ذوي الطلبة على تسجيل أبنائهم في المدارس، للعام الدراسي الجديد، خصوصاً طلبة مرحلة رياض الأطفال، في ظل إجراءات الجهات الرسمية لتوسيع الفئات العمرية المشمولة بالتطعيم ضد فيروس «كوفيد-19».

    وأفادت مجموعة مدارس خاصة، بأن مدارسها مؤهلة تقنياً لاستقبال طلبات التسجيل وإجراءات الدخول وآليات الدفع، حيث سهلت الأمر على ذوي الطلبة بشكل كبير من الناحية اللوجستية، خصوصاً بعد زيادة الإقبال على التسجيل في رياض الأطفال، مشيرة إلى أن العديد من الأسر اضطرت إلى تغيير وضعها خلال الجائحة، لذا حرصت على توفير خيارات واسعة من حيث المناهج والأقساط والتوسع الجغرافي، والتي تلبي احتياجات الجميع.

    وأشارت المجموعة إلى أنها تتيح فرصاً متعددة لدعم ذوي الطلبة وضمان تقديم التعليم لأولادهم، وذلك بدءاً من تسهيل آلية التسجيل من خلال مراكز التسجيل الافتراضية التي تم استحداثها، والجولات الافتراضية الخاصة المتاحة للطلبة وذويهم.

    من جانبها، ذكرت نائبة مدير مدرسة خاصة في الشارقة، فضلت عدم ذكر اسمها، أن تسجيل الطلبة في المدرسة شهد تحسناً بعد قرار الجهات التعليمية في الدولة باعتماد نظام التعليم الحضوري للعام الدراسي المقبل، مشيرة إلى أن نسب التسجيل مرت بمرحلة تراجع ملحوظ خلال الفترة الماضية، مقارنة بما كانت عليه قبل جائحة «كورونا».

    ولفتت إلى أن نسبة التسجيل لاتزال منخفضة، خصوصاً في مرحلة رياض الأطفال بسبب تأثر دخل أسر من تداعيات الجائحة، ما دفع بعض الأسر إلى عدم تسجيل أبنائها في هذه المرحلة، خصوصاً أنها ليست إلزامية على الطالب، حتى يتم قبوله في الصف الأول في ما بَعْد.

    وأشارت إلى أن هيئة الشارقة للتعليم الخاص اعتمدت «سنة تمهيدية» قبل مرحلة رياض الأطفال، العام الجاري، ودعت المدارس الراغبة إلى التقديم للحصول على ترخيص هذه السنة بها، موضحةً أنه في هذه السنة يقبل الأطفال من سن ثلاث سنوات، ولابد أن تتحقق مواصفات عدة للموافقة على طلب المدرسة لتطبيق السنة التمهيدية.

    وأضافت أن ذوي الطالب ينظرون إلى التحاق ابنهم بمرحلة رياض الأطفال على أنه فرصة للتفاعل الاجتماعي بين الطلبة، وتنمية مهاراتهم، خصوصاً في هذه السن الصغيرة، لكن تداعيات جائحة «كورونا» أفقدت الطلبة هذه الفرصة، ما أدى إلى عزوف ذويهم عن تسجيلهم في تلك المرحلة، خصوصاً بعد تأثر ظروفهم المالية.

    وقالت رئيسة قسم تسجيل الطلبة بإحدى المدارس الخاصة في عجمان، إن الإقبال على تسجيل الطلبة للعام الدراسي الجديد زاد عمّا كان عليه قبل أشهر، بسبب حرص الأسر المقبلة على تسجيل أبنائها، على أن يكون التعليم مباشراً حتى تتحسن مستوياتهم التعليمية بشكل أفضل، عازيةً تراجع التسجيل خلال جائحة «كورونا» إلى سببين رئيسين، الأول عدم تحقق الاستفادة المطلوبة من التعليم عن بُعد عند كثير من الطلبة، والثاني دخل الأسر بسبب تداعيات الجائحة على وظائفهم وأنشطتهم الاقتصادية.

    من جهة أخرى، اعتمدت مدارس خاصة التعليم الحضوري مبدئياً، ضمن الخطط المطبقة للطلبة بالمراحل التعليمية المختلفة خلال العام الدراسي المقبل، تطبيقاً لتوجيهات الجهات ذات الاختصاص، ضمن تطبيق الخطة الأساسية الآمنة للعودة إلى المدارس، وأفادت في تعميم أرسلته إلى ذوي الطلبة، بعودة الأنشطة المدرسية والمشروعات الرياضية والفنية.

    من جانبها، أعلنت الجهات المختصة عن عودة نظام التعليم حضورياً في المدارس الحكومية، بدءاً من العام الدراسي المقبل، تماشياً مع توجهات الدولة بالعودة إلى الحياة الطبيعية، مع الأخذ في الحسبان تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية، إذ سيتم اتخاذ كل التدابير اللازمة، وتطبيق أعلى المعايير، بما يراعي سلامة الطلبة وكوادر الميدان التربوي من معلمين وإداريين.

    بروتوكول العودة إلى المدارس

    وضعت وزارة التربية والتعليم، والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، والجهات المحلية، بروتوكولاً خاصاً بالعودة إلى المدارس، من شأنه الحفاظ على سلامة الطلبة وكوادر الميدان التربوي، ويتطلب العمل مع مديري المدارس، نظراً لدورهم المهم في تهيئة الأجواء المناسبة لرفع كفاءة المعلمين والإداريين وتدريبهم، من أجل ضمان تطبيق البروتوكول بالشكل الأمثل، لتشجيع الطلبة على العودة إلى المدارس.

    طباعة