برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أسعار القطع تراوح بين 25 و139 درهماً

    توزيع الزي المدرسي عبر 125 منفذاً في الدولة 18 أغسطس

    صورة

    حددت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي يوم 18 من أغسطس الجاري (الأربعاء المقبل)، موعداً لبدء بيع الزي المدرسي للطلبة، للعام الدراسي الجديد 2021/‏‏2022، وذلك عبر 125 منفذاً لبيع الزي المدرسي لطلبة المدرسة الإماراتية على مستوى الدولة.

    وتراوح أسعار القطع من الزي المدرسي بين 25 درهماً و139 درهماً، وتتولى عملية التوزيع منافذ البيع على مستوى الدولة، وتضم تسعة منافذ من شركة «المقص الفني»، و47 منفذاً من مصنع «في آي بي» للخياطة والأزياء الوطنية وخياطة البدلات العسكرية، و10 منافذ من شركة «الإمارات يونيفورم»، و19 منفذاً من شركة «صناعات الإمارات»، و21 منفذاً من «مؤسسة المسعود برستيج للخياطة»، و17 منفذاً من مؤسسة «دار خنجي للأزياء».

    وتتوزع المنافذ على أبوظبي والعين وبدع زايد وبني ياس (55 منفذاً)، ودبي (25 منفذاً)، والشارقة وخورفكان (19 منفذاً)، وعجمان (ستة منافذ)، وأم القيوين (منفذ واحد)، ورأس الخيمة (11 منفذاً)، والفجيرة (11 منفذاً)، إضافة إلى منفذ واحد للبيع إلكترونياً.

    وأعلنت المؤسسة على «تويتر» عن توافر الزي المدرسي المعتمد لطلبة المدرسة الإماراتية، ابتداءً من الشهر الجاري، بجميع المقاسات للطلاب والطالبات بمختلف الحلقات الدراسية، داعية أولياء الأمور والطلبة إلى الحصول عليه من خلال الموردين ومنافذ البيع المعتمدة، مؤكدة حرصها على تغطية وتوفير كل احتياجات الطلبة، وتحديد أسعار الزي المدرسي بما يراعي الظروف والاعتبارات الاقتصادية للأسر.

    وأبقت المؤسسة على الزي المدرسي المعتمد في العام الدراسي الماضي، لطلبة الحلقات التعليمية كافة، ومنه زي طلاب الحلقة الثانية بنين، الذي بات إلزامياً ليتكون من «تي شيرت» أبيض يحمل شعار المدرسة الإماراتية على الصدر، وبنطلون كحلي اللون مخطط بالأزرق، وفق مرتكزات مستمدة من البيئة المدرسية.

    ويتماشى اعتماد الزيّ لطلبة المدرسة الإماراتية مع أهداف المؤسسة لتوفير تعليم متكافئ، وبيئة تعليمية آمنة وداعمة ومحفزة على التعلم، وفق فلسفة تربوية حديثة تعتمد على أفضل الممارسات التربوية والمناهج، وعلى التطوير المستمر لكل محاور المنظومة التعليمية بالمدرسة الإماراتية.

    وتم اعتماد زيّ موحد لطلبة المدرسة الإماراتية يواكب مواصفات محددة، ليعزز من انتمائهم الوطني وشعورهم بالمساواة والعدالة في التعامل، وتحقيق التجانس في المظهر.

    طباعة