العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «الشارقة للتعليم» يدرس المشكلات السلوكية لطلبة الحلقة الأولى والثانية

    كشف مجلس الشارقة للتعليم عن خطته في إجراء بحث إجرائي يهدف من خلاله إلى بحث عدد من المشكلات السلوكية لدى عينة من طلبة الحلقة الأولى والحلقة الثانية في مدارس إمارة الشارقة لوضع أطر علاجية ترتكز على طرح برامج وأنشطة تعمل على علاجها ضمن نسق تربوي خاص.

    وأكد المجلس أنه سيعمل على طرح تلك الدراسة البحثية المتعقة بالتعاون مع معهد البحوث للعلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الشارقة وفي إطار شراكاته مع عدد من الجهات ومنها جامعة الشارقة ومكتبة الشارقة العامة ووزارة التربية والتعليم ومنطقة الشارقة التعليمية ومدارس إمارة الشارقة والجهات المتعاونة مع جامعة الشارقة خلال إجراء البحث.

    وأفاد رئيس مجلس الشارقة للتعليم الدكتور سعيد مصبح الكعبي أن المجلس وفي طور مواصلة تنفيذ اختصاصاته المعنية بالميدان التربوي وتعزيزا لما يتولاه قسم البحوث والتدريب في المجلس من خطط سيتم طرح مشروع من بحث إجرائي يستند على أسس علمية ونظرية عن السلوكيات تنطلق فكرة المشروع عبر إجراء دراسة بحثية حول المشكلات السلوكية لدى عينة من طلبة الحلقة الأولى والحلقة الثانية في مدارس إمارة الشارقة وذلك بغرض وضع خطة علاجية عبر توفير فعاليات وأنشطة تساهم على الحد من تلك المشكلات. 

    وأوضح الكعبي أن المجلس يتجه نحو تقديم الحلول للمشكلات السلوكية التي تحدث في كل مرحلة من مراحل التعليم، بهدف توظيف البحوث في الاهتمام بدراسة مشكلات الطلبة السلوكية والذي يعد أمراً في غاية الضرورة والأهمية للوصول إلى حلول وعلاجات ناجحة تخدم الطلبة.

    ولفت بأن نتائج هذا المشروع البحثي ستضاف إلى سلسلة برامج وفعاليات المجلس والتي تحقق استفادة مرجوة للطلبة في تلك المرحلتين، مؤكدا أن فكرة المشروع في مجملها تعزز من وظيفة التعليم والتي لا تقتصر على تقديم المعارف والمعلومات لطلابها، وانما تتعدى ذلك الى الاهتمام بالجوانب السلوكية وتنمية الشخصية من جميع جوانبها الروحية والنفسية والعقلية والاجتماعية ليكون البحث الاجرائي مساحة للوصول إلى الاسباب والعمل على حلها ضمن فعاليات المجلس وأنشطته.

    من جانبها أوضح مدير إدارة الرعاية والأنشطة بمجلس الشارقة للتعليم عائشة أحمد الجرمن أن فكرة مشروع البحث الاجرائي يحقق أهدافا استراتيجية للمجللس تتمثل في تنمية الوعي الديني والوطني والثقافي والصحي في المجتمع كما وتعمل على تهيئة بيئة تربوية محفزة للابتكار والبحث العلمي فضل عن توفير فرص متكافئة في التعليم.
     
    وأشارت الجرمن إلى أن المستهدفين من تلك الدارسة الحديثة تتمثل في أخذ عينة عشوائية طبقية مؤلفة من مدارس إمارة الشارقة، حيث تشمل 150 معلماً ومعلمة من 20 مدرسة حكومية موزعة على 10 مدارس للذكور و10 مدارس للأناث و150 معلماً ومعلمة من المدارس الخاصة من مدارس إمارة الشارقة.

    وأكدت أن الأهداف المنشودة من إجراء البحث تتمثل في تحقيق ثمانية أهداف هي التعرف إلى أشكال المشكلات السلوكية لدى طلبة الحلقة الأولى والحلقة الثانية من وجهة نظر المعلمين والمعلمات بمدارس إمارة الشارقة والتعرف إلى اختلاف طبيعة المشكلات السلوكية لدى طلبة الحلقتين الأولى و الثانية باختلاف الجنس.

    وأوضحت أن من بين تلك الأهداف التعرف إلى اختلاف طبيعة المشكلات السلوكية لدى طلبة الحلقتين الأولى والثانية باختلاف المرحلة الدراسية والتعرف إلى اختلاف طبيعة المشكلات السلوكية عند طلبة الحلقتين الأولى و الثانية باختلاف نوع المدرسة (حكومية، خاصة) وصولا إلى تعزيز السمعة المؤسسية في مجال البحث العلمي وظيف البحث العلمي في التسويق لخدمات المجلس مما سيفيد في طرح برامج وأنشطة وورش تهدف في تناول مستجدات المجالات التربوية والنفسية على ضوء نتائج تلك الدراسة.

    طباعة