العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «الإمارات اليوم» نشرت قصة تميّزها بحصولها على 98.93% بالثانوية

    عمار النعيمي يوجّه بمنحة دراسية لطالبة كفيفة متفوقة

    الطالبة المتفوقة خالدة حاتم الجنيد. من المصدر

    وجّه سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان، المسؤولين في جامعة عجمان بمنح الطالبة الكفيفة، خالدة حاتم الجنيد (سودانية)، منحة دراسية كاملة بعد حصولها على 98.93% في امتحانات الثانوية العامة - مسار عام، من مدرسة الحكمة الخاصة.

    جاءت هذه التوجيهات من سموه دعماً لمسيرة التميز والتفوق، وانطلاقاً من رعاية سموه المستمرة للعلم والعلماء، لتؤكد ضرورة رعاية ودعم الطلبة المبدعين والمتميزين، ومد يد العون لهم، للاستمرار في رحلة التميز والإبداع خلال دراستهم الجامعية والعليا.

    وقال سموه إن دعمنا لأصحاب الهمم المتفوقين، هو تكريم للعلم والمتميزين والأوائل، وتشجيعاً لجيل المستقبل في تحمل المسؤولية، لكي يأخذ دوره في خدمة هذه الأرض الطيبة.

    وأشاد سموه بالدعم الكبير الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، للقطاع التعليمي، باعتباره القطاع الأساس في تأهيل الكوادر وصقل المواهب، وإعداد أجيال تسهم في تطور الدولة وتقدمها.

    وثمّن سموه دعم صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وجهود العاملين بالميدان التربوي على مستوى الدولة والهيئات التدريسية والإدارية، الذين يلعبون دوراً كبيراً في ما تحققه المؤسسات التعليمية من نجاح وتفوق. وقالت والدة الطالبة، لـ«الإمارات اليوم»، إن توجيهات سمو ولي عهد عجمان أدخلت السعادة والفرح على ابنتها (خالدة)، وعلى جميع أفراد الأسرة، حيث إن توجيهات سموه ستسهم في تخفيف الأعباء المالية عن الأسرة نتيجة الرسوم الجامعية.

    وأوضحت أن توجيهات سموه تعد أكبر دعم تلقته الأسرة لأبنائها في مجال التعليم، وستعمل الأسرة بكل جهد لمساعدة ابنتها (خالدة) في التفوق الجامعي والتميز الأكاديمي، رداً لجميل سموه بالدعم اللامحدود في مجال التعليم، مشيرة إلى أن أصحاب الهمم في الدولة يتلقون معاملة استثنائية طوال سنوات دراستهم، أسهمت في تطور أدائهم التعليمي وتميزهم في مختلف المجالات بفضل القيادة الرشيدة بالدولة. وكانت «الإمارات اليوم» نشرت تقريراً حول حصول الطالبة الكفيفة، خالدة حاتم الجنيد (سودانية)، على نسبة 98.93% في امتحانات الثانوية العامة - مسار عام، من مدرسة الحكمة الخاصة.

    طباعة