العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تطمح إلى دراسة اللغة العربية

    طالبة كفيفة تحصل على 98.93% في الثانوية العامة بعجمان

    المدرسة وفّرت لـ«خالدة» معظم الكتب الدراسية بلغة «برايل». من المصدر

    تحدّت الطالبة خالدة حاتم الجنيد (سودانية)، فقدانها حاسة الإبصار، وحصلت على 98.93 في امتحانات الثانوية العامة مسار عام من مدرسة الحكمة الخاصة في عجمان، وتطمح لمواصلة الدراسة والتخصص في اللغة العربية، وهي الطالبة المتفوقة في معدلاتها التي لم تقل عن 99% طوال سنوات دراستها.

    وقالت أماني أحمد، والدة الطالبة خالدة، لـ«الإمارات اليوم»، إن ابنتها ولدت فاقدة البصر، لكنها تميزت منذ صغرها بسرعة الحفظ والفهم وبشغفها وحبها لقراءة الكتب بلغة برايل، ما زاد نمو موهبتها وتفوقها منذ الصغر.

    وأوضحت أن خالدة واجهت صعوبات في دراسة الثانوية العامة، بسبب عدم وجود كتب دراسية لمواد الكيمياء والأحياء والرياضيات بلغة برايل، قائلة: «كنت أقرأ لها الكتب والمناهج الدراسية في المواد الثلاث منذ بداية العام الدراسي، لمراجعة الحصص الدراسية التي تقدمها المعلمات في الفصل الدراسي، ما ساعدها على فهم المواد الدراسية الثلاث وحفظها، عن طريق الاستماع».

    وأضافت أن المدرسة وفّرت لها معظم الكتب الدراسية بلغة برايل، حيث كان القسم المختص بأصحاب الهمم في المدرسة، يساعدها على الطريقة، وتخطي أي معوقات في الحصص الدراسية أو المراجعة، وكانت المعلمات يبذلن جهداً في إيصال المعلومة لها بطريقة مبسطة وواضحة.

    وأشارت إلى أن ابنتها حصلت على معدل 99.4% في امتحانات الفصل الدراسي الأول، وتكرر معدلها المتميز في الفصل الدراسي الثاني، حتى وصلت إلى التميز في الثانوية العامة، مضيفة أنها كانت تدرس أربع ساعات بعد صلاة الفجر بشكل يومي، ما ساعدها على فهم وحفظ الدروس والاستعداد للامتحانات بشكل جيد.

    ولفتت إلى أن المدرسة وضعت لها لجنة خاصة، ووفرت لها معلمين أثناء امتحانات الثانوية العامة، يقرؤون لها أسئلة الامتحانات، ويكتبون الإجابة التي تمليها عليهم، مضيفة أن الإجراءات التي تم توفيرها بلغة برايل، والمراجعة المستمرة، والمتابعة من قبل المعلمات، كانت سبباً في تفوقها.

    وأضافت أن خالدة تطمح لدخول الجامعة ودراسة اللغة العربية لحبها لها، حيث إنها شغوفة بقراءة الكتب والقصص، وتسعى لتطوير مهاراتها في اللغة العربية.

    طباعة