بالفيديو.. فئتان من طلبة 12 لا تؤديان الامتحانات النهائية داخل المدارس

استثنى البروتوكول الوطني المنظم لاختبارات طلبة الصف الثاني عشر في المدارس الحكومية والخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم، الذي اعتمدته وزارة التربية والتعليم والهيئة الوطنية لإدارة الأزمات والكوارث، فئتين من الطلبة من الحضور لأداء الاختبارات داخل المدارس، وهما الطلبة المصابون بفيروس "كورونا"، و"الطلبة المخالطين لأشخاص مصابين بالفيروس.

جاء ذلك ضمن البروتوكول الوطني المنظم لاختبارات طلبة الصف الثاني عشر والمقرر عقدها في المدارس الحكومية والمدارس الخاصة التي تطبق منهاج وزارة التربية والتعليم على مستوى الدولة، وتحديداً في شهر يونيو المقبل، بهدف ضمان توفير أعلى معايير الصحة والسلامة لطلبة المدارس والكوادر الإدارية والتعليمية وكوادر الخدمات المساندة.

وشددت قواعد البروتوكول، على ضرورة التزام جميع الفئات المعنية، وهي طلبة الصف الثاني عشر والكادر الإداري والكادر التعليمي والخدمات المساندة " تنظيم وحراسة وتموين ونظافة"، بإبراز نتيجة فحص PCR سلبية في الثامن من يونيو المقبل، وفي 13 يونيو 2021 على ألا تزيد مدة نتيجة الفحص عن أربعة أيام.

وحدد البروتوكول مجموعة من الضوابط العامة، شملت ضرورة الوصول إلى المدرسة خلال 30 دقيقة كحد أقصى من وقت الاختبار المحدد، وأنه سيتم فتح باب الدخول قبل 60 دقيقة من وقت الاختبار.

كما يمنع أولياء الأمور الطلبة والمرافقين لهم من الاختلاط بالطلبة الآخرين واقتصار تواجدهم داخل السيارات ووسائل النقل فقط، ويستثنى من ذلك أصحاب الهمم كما يجب عليهم إجراء فحص PCR المطلوب، مثل جميع الفئات المعنية بالبروتوكول والالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية.

وأكد البروتوكول ضرورة التزام الطلبة وكافة الكوادر بعدم الذهاب إلى المنشآت التعليمية عند الشعور بأية أعراض الإصابة بالفيروس أو أية أعراض تنفسية.

وسيتم مراعاة كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية في قاعات البروتوكولات مثل التباعد الجسدي ولبس الكمام.

ووفقا لبروتوكول، فإنه يستثنى من الحضور للاختبارات الطلبة المصابين بالفيروس أو المخالطين للمصابين وسيتم اتباع إجراء آخر لتأديتهم للامتحان، والالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية.

 

طباعة