خلال اجتماع ترأسه عبدالله بن زايد

«مجلس التعليم» يستعرض تحديث برنامج البعثات الدراسية

عبدالله بن زايد خلال ترؤسه اجتماع «مجلس التعليم» الذي عقد عن بُعد. وام

ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس التعليم والموارد البشرية، اجتماع المجلس الذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي عن بُعد.

واستعرض وزير التربية والتعليم حسين بن إبراهيم الحمادي، خلال الاجتماع مستجدات تحديث برنامج البعثات الدراسية وجهود تنويع دول الابتعاث ومجالات الدراسة، بما يسهم في تزويد الدولة بخريجين ذوي خبرات متنوعة وواسعة تعزز من تنافسيتهم في سوق العمل وتمكنهم من المساهمة في بناء اقتصاد تنافسي مبني على المعرفة يحقق رؤية وتوجهات الحكومة، بالإضافة إلى بناء الشراكات الأكاديمية والتعاون الدولي مع أفضل الجامعات والمؤسسات التعليمية على مستوى العالم.

وتطرق إلى معايير اختيار الجامعات والدول ومتطلبات وإجراءات قبول الطلبة، إلى جانب الخطوات والمبادرات الداعمة لإعداد الطلبة في المراحل الدراسية المستهدفة للدراسة في دول الابتعاث المتنوعة بما يؤهلهم للحصول على القبول في أفضل الجامعات العالمية.

وأشار الحمادي إلى أن المبادرات الداعمة تشمل مبادرات للإرشاد والتوجيه الشامل ومبادرة «انطلاقة» ومبادرة التبادل الطلابي، إضافة إلى المبادرات القائمة بالتعاون مع الجهات الحكومية مثل وزارة الثقافة والشباب لتشجيع الطلبة للابتعاث في تخصصات الفنون والثقافة وغيرها.

كما استعرض ضمن جدول أعمال الاجتماع مستجدات مفوضية الاعتماد الأكاديمي بوزارة التربية والتعليم والإحصاءات الرئيسة حول مؤسسات التعليم العالي المرخصة وتوزيعها والبرامج الأكاديمية المعتمدة وتوزيعها بحسب التخصص والدرجات العلمية.

وتطرق إلى الإنجازات والمشروعات الرئيسة للمفوضية، ومن ضمنها إطلاق وتطبيق معايير حديثة للاعتماد وإعادة هيكلة البرامج الأكاديمية وجهود الاعتراف الدولي والاعتماد المشترك ومشروع المقيم المعتمد، إلى جانب التطلعات المستقبلية للمفوضية والخطوات والمشروعات المقبلة.

من جانبها، استعرضت رئيس دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي سارة عوض عيسى مسلم، مستجدات مدرسة الشراكات التعليمية الافتراضية في أبوظبي، التي تم إطلاقها لأول مرة بالتعاون مع مؤسسة «Edurizon» لخدمات التعليم كحل مبتكر يهدف إلى توفير فرص تعليمية للطلبة الذين واجهوا تحدياً في استكمال تعليمهم في المدارس الخاصة بسبب الظروف التي فرضتها تداعيات جائحة «كوفيد-19».

وأوضحت أنه خلال مرحلتها الأولى التي انطلقت في أكتوبر من عام 2020 توفر المدرسة الافتراضية خدمات التعليم النوعي مجاناً للطلبة من الصف الخامس وحتى الصف الـ11 المتقدم، حيث تم تسجيل نحو 578 طالباً هذا العام من 15 جنسية مختلفة، وتتم متابعة أداء المدرسة بصورة مستمرة من قبل الدائرة بما يضمن جودة مخرجات التعليم.

طباعة