«الإمارات للتعليم»: آلية التعليم في العام الدراسي المقبل نهاية الإجازة الصيفية

أفادت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي بأن تحديد آلية التعليم في المدارس الحكومية خلال العام الدراسي المقبل، ستُحدد بمتابعة وضع الخطط والتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية، ومراقبة وضع جائحة فيروس «كورونا»، وبناءً على ذلك سيتم الإعلان عن الآلية مع اقتراب نهاية الإجازة الصيفية المقبلة، مؤكدة أهمية اتباع جميع التوجيهات والإرشادات الاحترازية الصادرة من الجهات الرسمية المختصة لتعزيز سلامة ووقاية الجميع من الإصابة بالفيروس.

ووضعت المؤسسة خطة متكاملة، تتضمن سيناريوهات طرق التعليم للعام الدراسي 2020 -2021، مؤكدة في ردها على سؤال حول آلية التعليم خلال العام الدارسي 2022-2021، أهمية العمل بروح الفريق الواحد، والشفافية، والعطاء غير المحدود داخل المؤسسة، للتغلب على آثار جائحة «كوفيد-19»، والعودة إلى الحياة الطبيعية في أسرع وقت ممكن، ونتابع تقديم أفضل الخدمات والمبادرات والمشروعات للطلبة في المدارس الحكومية على مستوى الدولة.

وحسب التقويم المدرسي للمدارس الحكومية والخاصة، الذي اعتمده المجلس الوزاري للتنمية، انطلق العام الأكاديمي الجاري، في 30 أغسطس الماضي، ويبلغ عدد أيام التمدرس فيه 188 يوماً، وكانت مدة إجازة الشتاء لجميع المدارس الحكومية والخاصة في الدولة، بغض النظر عن المنهاج المتبع بها، هو ثلاثة أسابيع، كما بين التقويم عدد أيام إجازة الربيع، التي تتضمن ثلاثة أسابيع لجميع المدارس الحكومية والخاصة التي تتبع منهاج وزارة التربية والتعليم، وذلك في كل عام دراسي، وأوضح التقويم أن مدة إجازة الصيف لجميع المدارس لا تزيد على 8.2 أسابيع.

وحول تعزيز العلاقة بين المدارس الحكومية وأولياء أمور الطلبة، ذكرت المؤسسة أنها ستتولى، من خلال فريقها المختص وقنوات تواصل رسمية، مسؤولية التواصل مع الطلبة وذويهم، كما تتولى تشغيل وإدارة وإنشاء المدارس ورياض الأطفال الحكومية في جميع أنحاء الدولة، إضافة إلى أن المؤسسة مسؤولة عن مديري المدارس الحكومية على مستوى الدولة، والمعلمين والكادر التعليمي، وذلك يشمل مهام ومسؤوليات التعيين والتدريب والتأهيل المهني والوظيفي، وإنهاء الخدمات، إضافة إلى متابعة وسد جميع احتياجات الميدان التربوي، بما في ذلك كل ما يتعلق برأس المال البشري.

3 مواعيد متبقية لاختبار «إمسات»

دعت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي مديري النطاقات ومديري المدارس الحكومية إلى الإسراع بتسجيل طلبة الثاني عشر في اختبار الإمارات القياسي «إمسات». وأفادت بتوافر ثلاثة مواعيد أخيرة للاختبار، أيام 29 مايو الجاري، والخامس من يونيو المقبل، و12 من الشهر نفسه. وأكدت المؤسسة ضرورة متابعة تسجيل الطلبة في الاختبار مع الفرق المختصة في المدارس، لضمان تسجيلهم على موقع الاختبار في أسرع وقت ممكن. وأشارت إلى أهمية اختبار «إمسات» بالنسبة للدراسة الجامعية لطلبة الثاني عشر، وهو مطلوب لقبولهم في الجامعات والبعثات الخارجية والمنح الدراسية. وأكدت ضرورة توجيه المرشدين الأكاديميين للتعميم على الفئة المستهدفة من الطلبة وأولياء الأمور بالمواعيد والمتابعة معهم، مع ضرورة حثّهم على التسجيل على منصة الاختبار، والالتزام بالمواعيد الثلاثة الأخيرة للاختبار.

طباعة