«الأصابع الناطقة» يساعد على دمجهم في المجتمع

طالبتان مواطنتان تبتكران تطبيقاً ذكياً للتواصل مع الصم والبكم

محبة (يمين) وميثاء أثناء مشاركتهما في مسابقة الابتكار وريادة الأعمال. من المصدر

ابتكرت طالبتان بكلية الهندسة وتقنية المعلومات في جامعة دبي، تطبيقاً ذكياً، يساعد أفراد المجتمع على التواصل مع أصحاب الهمم «الصم والبكم»، بتقنية الذكاء الاصطناعي، من خلال التقاط الصور للأشياء المحيطة، وترجمتها إلى «لغة إشارة» حتى يتمكن الصم والبكم من فهمها، كما يساعد أصحاب هذه الفئة من تعلم لغة الإشارة بلغات مختلفة تصل إلى 13 لغة في التطبيق، منها العربية والإنجليزية والصينية والفرنسية.

وقالت الطالبة ميثاء أحمد إنها «اشتركت مع زميلتها محبة المهيري في تصميم وابتكار التطبيق بهدف تقديم خدمة لأفراد المجتمع حتى يتمكنوا من التعامل مع أصحاب الهمم من الصم والبكم، ونطمح إلى تطوير التطبيق مستقبلاً حتى يمكن استخدامه في الدوائر الحكومية وجهات العمل الخاصة، إضافة إلى استخدامه في المدارس، ما يساعد على نجاح عملية دمج الطلبة من هذه الفئة في المدارس».

وأوضحت أن «قسم اللغة العربية في التطبيق يحتوي على اختبار يقيس مدى فهم المستخدم من أفراد المجتمع للغة الإشارة، وأطلقنا على التطبيق اسم (الأصابع الناطقة)».

وذكرتا أنهما استغرقتا نحو شهرين لإنجاز المشروع، وشاركتا به في مسابقة الابتكار وريادة الأعمال التي نظمها «صندوق محمد بن راشد للابتكار» ضمن برنامج حاضنات الجامعات، وفاز بالمركز الثاني، وحصلتا على مكافأة مالية بقيمة 50 ألف درهم.

وأشارت إلى أنهما يسعيان حالياً لتكوين شركة ناشئة ضمن برنامج حاضنات الجامعات، في مجال التطبيقات الذكية.

 •مبتكرون

طباعة