رصدت غياباً متكرراً للطلبة في رمضان

مدارس خاصة تمنح الطلبة عطلة العيد من اليوم حتى الخميس

المدارس تتوقع أن تشهد غياباً للطلبة قبل عطلة العيد بثلاثة أيام. أرشيفية

قررت مدارس خاصة تطبق المناهج الأجنبية منح الطلبة والكوادر التعليمية عطلة عيد الفطر لتبدأ من صباح اليوم الأحد حتى الخميس المقبل، على أن يستأنف الدوام يوم الأحد (16 مايو الجاري)، وذلك بعدما رصدت غياباً متكرراً للطلبة عن الحصص (عن بعد) نتيجة السهر في رمضان، وعدم قدرة الأمهات على متابعتهم خلال فترة الصيام.

وأرسلت المدارس عبر مجموعات (واتس أب) رسائل لذوي الطلبة، تفيد بأنها قررت أن تبدأ عطلة عيد الفطر من يوم الأحد (9 مايو) حتى الخميس (13 مايو)، على أن يستأنف الدوام الدراسي صباح الأحد الموافق 16 مايو الجاري، ولفتت إلى أنها منحت الطلبة ثلاثة أيام عطلة وربطتها مع عطلة العيد الرسمية للدولة لتصبح عطلة العيد أسبوعاً كاملاً.

وقال مسؤولون في مدارس خاصة تطبق المنهاج الأميركي والبريطاني، دلال عباسي، ورائد عزيزي، ونبيل اليوسفي، إن الإدارات المدرسية رصدت منذ بداية رمضان غياباً متكرراً للطلبة عن الحصص الدراسية، ونوم بعضهم أثناء الحصص الدراسية عن بعد، وعدم قدرة آخرين على التفاعل مع المعلمين بسبب السهر في رمضان مع ذويهم.

وأوضحوا أن المدارس تتوقع أن تشهد غياباً للطلبة قبل عطلة عيد الفطر بثلاثة أيام، لذلك قررت مراعاة ظروفهم الاجتماعية، وإعطاءهم عطلة تشمل أيام الأحد والأثنين والثلاثاء، وربطها مع عطلة عيد الفطر الرسمية للدولة يومي الأربعاء والخميس، وبذلك يحصل الطلبة وذووهم والكوادر التعليمية على عطلة طويلة، ما يساعدهم على العودة للدراسة بنشاط وأكثر استعداداً لامتحانات التقويم خلال الفصل الثالث.

وأشاروا إلى أن العطلة تأتي كنوع من الترفيه، خصوصاً أن بعض الأمهات يواجهن ضغوطاً في متابعة أبنائهن خلال الحصص الدراسية عن بعد التي تبدأ من الساعة العاشرة صباحاً حتى الواحدة والنصف ظهراً، والاستعداد في ما بعد لإعداد وجبات الإفطار، لذلك رأت المدارس أن تمنح الطلبة وأسرهم راحة جسدية ونفسية خلال الأسبوع الأخير من شهر رمضان للاستعداد لتجهيزات عيد الفطر.

وأضافوا أن المدارس ألغت الواجبات المنزلية في رمضان، واستبدلتها بأنشطة تعليمية ترفيهية إلكترونية، لتخفيف العبء على أسرهم خلال فترة الصيام، إضافة إلى أنه يتم إرسال الحصص الدراسية مسجلة للطلبة لإعطاء الذين غابوا ولم يحضروا الحصص عن بعد، فرصة لحضور الحصص ومراجعة الدروس التي فاتتهم في وقت لاحق.

وذكروا أن عطلة العيد فرصة للطلبة للحصول على الراحة الكافية، والعودة لمراجعة الحصص الدراسية للاستعداد لامتحانات نهاية العام الدراسي في يونيو المقبل، مشيرين إلى أن المبادرة لاقت ترحيباً من ذوي الطلبة على مجموعات وسائل التواصل الاجتماعي.

طباعة