برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بهدف توعية المدارس بآلية التعامل مع الحالات الصحية

    «الشارقة للتعليم» تحافظ على صحة الطلبة بـ «حقائب إلكترونية»

    محمد أحمد الملا: «الحقائب تخدم برامج التوعية التي ينظمها المجلس لدعم الطفولة».

    أفاد الأمين العام لمجلس الشارقة للتعليم، محمد أحمد الملا، بأن المجلس أطلق - في إطار فعاليات التوعية وبرامج التثقيف التي تستهدف المدارس - أربع حقائب تسلط الضوء على أحدث الممارسات الصحيحة، وأوجه التعامل مع صحة الطلبة، وتأكيد الأطر المناسبة للحفاظ على حيويتهم، وتشجيعهم على اتباع أنماط الحياة الصحية السليمة في المدارس، مشيراً إلى أنه تم توزيع حقائب التوعية الإلكترونية على جميع المدارس والحضانات الخاصة في الإمارة، بهدف توعيتهم بآلية التعامل مع الحالات الصحية خلال دوام الطلبة.

    وتابع أن الحقائب الإلكترونية تهتم بنشأة وصحة أطفال الحضانات وطلاب المدارس الخاصة، لتقديم أعلى مستويات الجودة في مجال التثقيف الصحي، وتساعدهم في كيفية التعامل مع الحالات الصحية للأطفال ممن يعانون أمراضاً مزمنة وسمنة وغيرها.

    وأوضح الملا أن الحقائب الأربع تتناول التوعية، تأكيداً لأهمية جوانب الصحة النفسية والجسدية للأطفال، وأهمية تنمية مهاراتهم الإبداعية وترسيخ أنماط سلوكية واعية، إذ شملت حقيبة الأمراض المزمنة، وحقيبة التغذية، وحقيبة الطفولة المبكرة، وحقيبة التثقيف الصحي.

    ولفت إلى أن هذه الحقائب نجحت في تحقيق تفاعل الطلبة مع شروحها، ونالت ثناء وإعجاب الأسر، وذلك لسهولة تطبيق الممارسات والتعليمات الصحية الموجودة بداخلها، التي قدمت للأطفال في إطار يتناسب مع قدراتهم الاستيعابية وتنمية مهاراتهم الصحية والإبداعية.

    وأوضح الملا أن طرح مثل حقائب التوعية مهم للأطفال، ويمتد تأثيرها ليشمل معلمات المدرسة وأسر الأطفال المشاركين، لأن المعلومات التثقيفية المقدمة متنوعة، وتشمل جميع الفئات العمرية على اختلافها، وتشكّل سلسلة مهمة في سياق اهتمام المجلس بصحة الأطفال وتنشئتهم على العادات الصحيحة.

    وأشار إلى أن تلك الحقائب صُممت لخدمة برامج التوعية التي ينظمها المجلس لدعم الطفولة في مختلف المدارس، لمساعدتهم على التمتع بأسلوب حياة سعيدة وكاملة.

    طباعة