"التربية": 6 مؤسسات جامعية تقدم منحاً دراسية للطلبة

استعرضت وزارة التربية والتعليم عبر منصتها في معرض عجمان الدولي للتعليم والتدريب (الافتراضي)، الذي انطلق أول من أمس، عدداً من المنح الدراسية للطلبة المواطنين والمقيمين الراغبين في استكمال دراستهم الجامعية، مقدمة من وزارة الصحة ووقاية المجتمع، وأكاديمية أدنوك الفنية، وجامعة عجمان، ومعهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني، وجامعة السوربون، وجامعة أبوظبي.
وتستهدف المؤسسات بتقديم المنح المختلفة للطلبة، تشجيعهم على متابعة دراستهم الجامعية ورفع الكفاءة الأكاديمية للمجتمع وبناء كوادر وطنية من مختلف التخصصات، كما تسهم في مسيرة ارتقاء العملية التعليمية والطلبة والمجتمع، كونها تعد واحدة من أشكال الدعم العلمي التي تسمح للطالب بمتابعة تحصيله وزيادة مستواه العلمي، إضافة إلى بناء كوادر وطنية في مختلف التخصصات والبرامج الدراسية وفق أرقى المعايير وتمثل المنح الدراسية إحدى الركائز القوية لاستراتيجية التميز الأكاديمي التي تقوم من خلالها الجامعات بدعم وتشجيع التفوق ورعاية المواهب الطلابية وتهيئة مناخ محفز للإبداع والابتكار، والريادة العلمية للطلبة المتفوقين.
جاء ذلك خلال معرض عجمان الدولي للتعليم والتدريب الذي اختتم فعالياته أمس، والذي استهدف تعريف الطلبة بالفرص والمجالات الدراسية والمهنية المختلفة، وإرشاد الطلبة وتوجيههم نحو المجال الدراسي المناسب بناء على قدراتهم وميولهم، وتقديم المعلومات والبيانات التي تتعلق بكيفية الالتحاق بالجامعات والكليات والمعاهد، وإبراز نهضة دولة الإمارات وحضارتها في مجال التعليم العالي، وتمكين المؤسسات التعليمية العاملة في مجال التعليم العالي من عرض أنواع الكليات والتخصصات التعليمية بها، وتنمية الوعي الأسري بفرص التعليم المتاحة للأبناء داخل الدولة، وزيادة وعي الطلبة مهنياً وتهيئتهم لدخول سوق العمل.
وضم المعرض مجموعة من الجامعات ومؤسسات التعليم العالي المتميزة من داخل الدولة وخارجها لتقديم، أبرز التخصصات الأكاديمية والمهنية في مجالات عدة كالطب والابتكار واستشراف المستقبل والتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي وعلوم الاقتصاد وإدارة المشروعات وتحليل البيانات وغيرها من التخصصات المواكبة لمتطلبات سوق العمل المحلي والإقليمي والدولي، ليوفر المعرض فرصة للطلبة وأولياء الأمور إلى التعرف على خطوات الالتحاق بمؤسسات التعليم العالي وأفضل التخصصات المتاحة. 
ويوفر المعرض قناة تواصل مباشرة لتعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين المؤسسات التعليمية المشاركة، والتعرف على أحدث أدوات ومستجدات القطاع التعليمي لاسيما في ظل تبعات الجائحة والتعلم عن بُعد. 
وكان آخر موعد للتسجيل في إحدى مؤسسات التعليم العالي كان أول من أمس، حسب ما أعلنت الوزارة، حيث فتحت باب تسجيل الطلبة بالجامعات والكليات قبل نحو أربعة أشهر.
طباعة