«المعرفة» نفذت 222 زيارة للتفتيش عليها خلال 5 أشهر

«الطفولة المبكرة» في دبي تلتزم بإجراءات الصحة والسلامة 100%

«المعرفة» حددت 10 إجراءات للصحة والسلامة. تصوير: مصطفى قاسمي

أفادت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، في تقرير أصدرته، أخيراً، بعنوان «تعليم لكل الفصول»، بأن 100% من مراكز الطفولة المبكرة تلتزم بإجراءات الصحة والسلامة المعتمدة من خلال 222 زيارة مفاجئة نفذها فريق الهيئة على مراكز الطفولة المبكرة منذ أكتوبر الماضي.

وحددت الهيئة في دليل الإجراءات الاحترازية في المدارس والجامعات ومراكز الطفولة المبكرة في إمارة دبي، مطلع العام الدراسي الجاري، للتقليل من الإصابة بعدوى فيروس كورونا؛ 10 إجراءات للصحة والسلامة، ألزمت الحضانات ومراكز التعليم المبكر باتباعها، مؤكدة أن الحفاظ على الصحة والسلامة في المراكز مسؤولية الجميع، وتهدف الإجراءات إلى حماية الأطفال والكوادر التعليمية والفنية والإدارية بها.

وتشمل إجراءات الصحة والسلامة إجراء جميع الكوادر فحص (PCR) قبل إعادة فتح الحضانات ومراكز التعليم المبكر، وقياس درجة حرارة جميع الأطفال والكوادر عند مداخل المراكز، والالتزام بإرشادات التباعد الجسدي بحسب توصيات الجهات الصحية المعنية، والالتزام بعدد لا يتجاوز 10 طلبة حداً أقصى في كل صف في جميع الأوقات، وارتداء الكوادر للكمامات في جميع الأوقات، والحدّ من التجمعات وتعليق الأنشطة الجماعية كالاحتفالات والفعاليات الرياضية، أو متابعتها عبر الإنترنت.

كما تشمل الإجراءات توزيع برنامج الطلبة، بما في ذلك استراحات تناول الطعام على فترات مختلفة، لتجنب ازدحام الطلبة في مكان واحد، وتنظيف وتعقيم المباني والفصول الدراسية والمختبرات وغيرها من المرافق بانتظام، ومنع دخول الأفراد العاملين في خدمات الدعم والصيانة وغيرها إلى المبنى خلال أوقات الدوام وتواجد الأطفال والكوادر، وتحديد مسؤول صحة وسلامة في كل مركز، وتدريبه لتطبيق التعليمات والضوابط والاشتراطات الاحترازية.

ولفتت إلى أن إجراء فحص «PCR» ليس إلزامياً على الأطفال ممن تقل أعمارهم عن 12 سنة، وإلزامي على الأطفال الذين تظهر عليهم أعراض المرض، كما أنه لا يطلب من الأطفال المسجلين في الحضانات ومراكز التعليم المبكر ارتداء الكمامات.

وأكدت الهيئة أن قطاع الطفولة المبكرة في دبي يستفيد من جهود متجددة لحكومة دبي تركز على ضمان جودة التعليم والرعاية، وجودة الحياة للأطفال في سن مبكرة، إذ تحتضن الإمارة أكثر من 200 دار حضانة ومركز للطفولة المبكرة، حيث تُعد مرحلة الطفولة المبكرة إحدى المراحل الأساسية في تطور ونمو الطفل، وتشمل المرحلة العُمريّة مُنذ ولادته حتى بلوغه ست سنوات.

وتشرف الهيئة على تطبيق قرار المجلس التنفيذي لإمارة دبي، بشأن تنظيم مراكز الطفولة المبكرة في الإمارة، والذي يعمل على تحقيق ثمانية أهداف، هي ضمان جودة الرعاية والتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، وفقاً لأفضل الممارسات العالمية المطبقة في هذا الشأن، وضمان مواكبة مخرجات قطاع الرعاية والتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة للاستراتيجيات المعتمدة للإمارة، وتشجيع وترسيخ المبادئ والمفاهيم الأساسية للمجتمع في مرحلة الطفولة المبكرة من خلال إعداد الطفل لحياة تستشعر المسؤولية في مجتمع يسوده روح التفاهم والتسامح والمساواة.

ويستهدف القرار دعم البيئة التربوية والتعليمية في المراكز، لتحقيق مخرجات تعليمية ذات كفاءة وجودة عالية، لجيل قادر على التعلم، وتطوير قدرات ومهارات الأطفال من ذوي القدرات الخاصة، وكذلك الأطفال أصحاب الهمم، وتنظيم تقديم خدمات الرعاية والتعليم لمن هم في مرحلة الطفولة المبكرة في الإمارة، على نحو يكفل حقوقهم في الرعاية والتعليم، وتوفير الكوادر المؤهلة ذات الخبرة والمهارات المتخصصة، القادرة على تقديم خدمات الرعاية والتعليم للأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة، وتشجيع الاستثمار في قطاع الرعاية والتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة.

50 % تعليم هجين

أفاد تقرير «تعليم لكل الفصول» ضمن نسخة الربيع، بأن 50% من طلبة المدارس الخاصة في إمارة دبي ملتحقون حالياً بمدارس توفر التعليم الهجين لطلبتها، وهو خليط بين نموذجي التعلُّم عن بُعد والتعلُّم وجهاً لوجه، مقابل 50% من الطلبة ملتحقين بمدارس خاصة تقدم نموذج التعلُّم عن بُعد بنسبة 100%.

طباعة