لجأت إلى اعتماد المقابلة الشخصية «عن بعد» واختصار زمن الامتحان

مدارس خاصة تمنح «القبول» للطلبة الجدد خلال 5 دقائق

قبول الطلبة سيعتمد على مهاراتهم ودرجاتهم في الامتحان. من المصدر

قررت مدارس خاصة في الدولة اختصار الوقت الذي كانت تستغرقه امتحانات قبول الطلبة الجدد للعام الدراسي المقبل، مراعاة للإجراءات الاحترازية التي حددتها الجهات الصحية المختصة للوقاية من فيروس كورونا.

واختصرت بعض المدارس زمن امتحان القبول التحريري في المواد العلمية إلى خمس دقائق، بعدما كان ساعتين تقريباً، فيما لجأت مدارس أخرى إلى إجراء المقابلات الشخصية «عن بعد»، بدلاً من حضور الطلبة، الأمر الذي ساعدها على اختصار زمن المقابلة من ساعتين إلى خمس دقائق أيضاً.

وقالت مسؤولة التسجيل في مدرسة خاصة بالشارقة، منى عباس، إن الإدارة قررت اختصار مدة امتحانات قبول الطلبة الجدد للعام الدراسي المقبل، في المواد العلمية الأساسية لطلبة الصفوف من السادس حتى الثاني عشر، حفاظاً على صحتهم، وتطبيقاً للإجراءات الوقائية والاحترازية.

وشرحت أن «امتحانات قبول الطلبة خلال السنوات الماضية، كانت تعتمد على تقديم امتحانات في اللغة العربية واللغة الإنجليزية والعلوم والرياضيات. وكان زمن الامتحان محدداً بساعتين، إلا أن استمرار جائحة كورونا استدعى تحويل امتحان القبول إلى مقابلة شخصية مع رئيس قسم الطلبة، واختصارها إلى خمس دقائق».

وقالت إن «المقابلة تتضمن أسئلة حول المواد العلمية، بهدف قياس مهارات الطالب»، مضيفة أنه «بناءً على نتائج المقابلة تصدر المدرسة موافقتها على ضمّ الطالب أو رفض استقباله»، لافتةً إلى أن «المقابلات الشخصية البديلة عن امتحانات القبول مهمة لتحديد الطلبة المتفوقين، الذين يمتلكون مهارات علمية وذاتية».

وأكد مسؤول قسم التسجيل في مدرسة خاصة في عجمان، عدنان الحايك، أن المدرسة قررت مقابلة الطلبة الجدد من الصف الأول حتى الخامس «عن بعد»، عن طريق تطبيق «تيمز»، ومقابلة الطلبة من الصف السادس إلى الثاني عشر في مبنى المدرسة، لافتاً إلى أن «مقابلات الطلبة صغار السنّ ستركز على مهاراتهم. أما مقابلات الطلبة الكبار فستكون حضورية، وستركز على المواد العلمية خلال فترة لا تتجاوز خمس دقائق»، موضحاً أن «ورقة الامتحان ستتضمن أسئلة وخيارات متعددة للإجابة عنها، بهدف قياس مستوى الطالب».

وشرح أن «الإجراءات ستتضمن تحديد موعد مسبق لكل طالب، من أجل تطبيق التباعد الجسدي، بحيث لا يستقبل أكثر من 10 طلبة يومياً»، لافتاً إلى أن «المقابلات التحريرية مهمة لتحديد مستوى الطلبة، وتوزيعهم على الفصول الدراسية للعام الدراسي المقبل، تمهيداً لوضع الخطط اللازمة لتطوير مستواهم».

وقالت مسؤولة قسم القبول في مدرسة خاصة برأس الخيمة، حنان العوجة، إن «جميع مقابلات الطلبة الجدد للعام الدراسي المقبل، ستكون (عن بعد)، حرصاً على سلامتهم، واختصاراً للوقت والجهد، لأن إلزامهم بالحضور إلى مبنى المدرسة لإجراء اختبار القبول، سيضيّع عليهم حصصاً دراسية خلال الفترة الصباحية».

وأوضحت أن المدرسة رأت من الأهمية إجراء اختبارات القبول «عن بعد»، لإعطاء الطلبة فرصة كافية للتفكير والإجابة عن الأسئلة، فضلاً عن أنه يتيح لهم إبداء مهاراتهم في التعامل مع الاختبارات الإلكترونية بصورة عامة.

ولفتت إلى أن «الاختبارات ستكون خلال الفترة المسائية، بشرط أن يسجل الطالب الراغب في الانتقال إلى المدرسة العام الدراسي المقبل، اسمه، عبر الموقع الإلكتروني، للحصول على موعد مسبق لإجراء امتحان القبول».

وأشارت إلى أن «الامتحان سيكون مجانياً، وسيظهر ما يمتلكه الطلبة من مهارات، ويحدد مدى تفاعلهم مع الأسئلة، إضافة إلى قياس مستواهم التعليمي».


منى عباس:

«استمرار جائحة كورونا استدعى تحويل امتحان القبول إلى مقابلة شخصية».

عدنان الحايك:

«الامتحان سيتضمن أسئلة وخيارات للإجابة عنها بهدف قياس مستوى الطالب».

حنان العوجة:

«إجراء الامتحان (عن بعد) يتيح للطالب إبداء مهارته في الاختبارات الإلكترونية».

طباعة