خلال 3 سنوات

383 منحة بحثية لهيئة التدريس في جامعة زايد

الدكتور مايكل آلان.

قدمت جامعة زايد 383 منحة بحثية، خلال ثلاثة أعوام، لدعم أبحاث أعضاء هيئة التدريس، وتعزيز ثقافة البحث في الجامعة، والإسهام في توسيع المعرفة بدولة الإمارات وخارجها.

وتوزعت المنح المقدمة، خلال السنوات من 2018 إلى 2020، على 125 منحة بحثية للهيئة الوطنية للبحث العلمي، و17 منحة لمجموعات البحث، و20 منحة لجائزة زمالة نائب مدير الجامعة البحثية، و132 منحة ضمن فئة «منح المبتدئين»، وثماني منح للبحث بإشراف عضو هيئة التدريس، و87 منحة قصيرة الأجل، وثلاث منح بحثية خاصة حول «كوفيد-19».

وقال مساعد نائب مدير جامعة زايد للأبحاث، الدكتور مايكل آلان، لـ«الإمارات اليوم»، إن الجامعة تبادر باستمرار إلى دعم الأبحاث المبتكرة عالية الجودة، من خلال المنح الدراسية التي تقدم لأعضاء هيئتها التدريسية، من أجل الإسهام في المعرفة على المستويين الإقليمي والدولي، وكذلك المشاركة في المبادرات الرئيسة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية لدولة الإمارات والعالم، وتعزيز بيئة التعلم في الجامعة.

وأضاف أن دعم الأبحاث في الجامعة يأتي تماشياً مع رؤيتها ورسالتها، اللتين تنظران بشكل أساسي إلى البحث باعتباره عنصراً أساسياً في إسهامها بمسيرة المجتمع.

وتابع آلان: «إضافةً إلى دعم أبحاث أعضاء هيئة التدريس، من خلال التمويل، وتوفير الوقت والبنية التحتية ووسائل الدعم الأخرى، تدعم الجامعة تنمية اقتصاد المعرفة وثقافة طرح الأسئلة بين طلبتها، من خلال تعزيز أبحاثهم في مرحلتَي البكالوريوس والماجستير، ومن خلال تسهيل البحث ضمن الجامعة من قبل جهات خارجها، كلما اقتضى الأمر ذلك».

ولفت إلى أن الجامعة تدعم الأنشطة البحثية في مجالات عدة، في إطار اهتمامها بتعزيز الأبحاث التي تدعم الأولويات الاستراتيجية للدولة.

طباعة