التعليم عن بُعد خيار لجميع الطلبة.. والسماح بعودة «الحالات المزمنة» إلى مقاعد الدراسة

فحص «كورونا» مجاني لطلبة الحلقتين الثانية والثالثة في أبوظبي

إتاحة خيار العودة إلى المدارس لجميع طلبة المدارس الخاصة. من المصدر

أعلنت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، إلزام جميع الطلبة في عمر 12 عاماً فما فوق الراغبين في العودة إلى الدراسة داخل الصفوف المدرسية في الفصل الدراسي المقبل «الفصل الثاني»، بإجراء فحص فيروس كورونا «PCR» وتوفير نتيجة سلبية قبل بدء التعليم الصفي مباشرة، كما أتاحت خيار العودة إلى مقاعد الدراسة للطلبة من أصحاب الحالات الصحية المزمنة، مشيرة إلى أن جميع المعلمين والعاملين في المدارس ملزمون بإجراء الفحص قبل التمكّن من العودة للعمل في المدرسة.

وأكدت الدائرة استثناء الطلبة أصحاب الهمم والطلبة المنتظمين بنموذج التعليم عن بُعد بشكلٍ كامل من إلزامية إجراء الفحص، فيما سيُسمح للطلبة من أصحاب الحالات الصحية المزمنة بالعودة إلى مقاعد الدراسة مع بداية الفصل الدراسي الثاني، شريطة تقديم رسالة لياقة طبية من الطبيب المختص، والتي تؤكد قدرة الطالب على الدوام في المدرسة، إلى جانب توقيع أولياء أمر الطلبة تعهّداً بتفهمهم للمسؤولية المرتبطة بإرسال أبنائهم إلى المدرسة.

وأعلنت الدائرة عن توفير الفحوص مجاناً في مراكز محددة لشركة «صحة» ووفق تواريخ معيّنة لكل مدرسة خلال الفترة الممتدة بين 21 و31 ديسمبر 2020، وللتأكد من تسهيل حصول الطلبة والمعلمين والعاملين في المدارس على الفحوص المجانية، قامت الدائرة بتعميم جدول الفحوص المجانية على جميع المدارس الخاصة ومدارس الشراكات التعليمية في الإمارة، إلى جانب نشره على الموقع الإلكتروني للدائرة.

وأشارت إلى أن الحصول على الفحص المجاني، يتطلب إبراز بطاقة الهوية الإماراتية والرمز التعريفي الخاص بكل مدرسة، ويمكن للطلبة وأولياء الأمور التواصل مع المدارس لمعرفة الرمز المخصص للمدرسة وموقع مركز الفحص والتاريخ المحدد، وغيرها من التفاصيل المتعلّقة بالفحص.

ولفتت إلى أنه في حال رغبة الطلبة أو المعلمين في إجراء الفحوص في مواعيد أو مراكز مختلفة، فيمكنهم التوجّه إلى أيٍ من العيادات والمراكز الصحية الخاصة أو الحكومية وإجراء الفحص على نفقتهم الخاصة، علماً أنه ينبغي إجراء الفحص بدءاً من تاريخ 21 ديسمبر وما بعد، فيما ستستمر الفحوص الدورية للمعلمين وكل العاملين في المدارس خلال الفصل الدراسي المقبل، وستقوم الدائرة بالتواصل مع المدارس لمشاركة جداول الفحوص الخاصة بها في وقتٍ لاحق.

وأكدت الدائرة، إتاحة خيار العودة إلى المدارس لجميع طلبة المدارس الخاصة في الفصل الدراسي الثاني، بعد اعتماد لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في أبوظبي، بالتعاون مع دائرة التعليم والمعرفة، استقبال طلاب جميع المراحل الدراسية في المدارس الخاصة في أبوظبي، ابتداءً من يناير 2021.

ولفتت إلى أن القرار يأتي ضمن الجهود المكثفة التي تبذلها الدائرة والجهات الصحية المعنية في إمارة أبوظبي لضمان العودة الآمنة للمدارس، بعد أن أعلنت خلال الشهر الماضي لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في أبوظبي بالتعاون مع دائرة التعليم والمعرفة عن إتاحة خيار العودة إلى مقاعد الدراسة لطلبة جميع الحلقات الدراسية خلال الفصل الدراسي المقبل، والذي سيبدأ في 3 يناير 2021.

وشدّدت الدائرة، على تكثيفها لزيارات التفتيش على المدارس لضمان تطبيقها كل الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية ومعايير الصحة والسلامة المحددة في سياسات إعادة فتح المدارس، بجانب تواصلها الدائم مع مديري المدارس والجهات المعنية كافة في القطاعين الحكومي والخاص لتنسيق العودة الآمنة للطلبة، مع الالتزام بالإجراءات الوقاية والتدابير الاحترازية المتبعة للحد من انتشار فيروس «كوفيد-19».

وكانت دائرة التعليم والمعرفة وجّهت مديري المدارس الخاصة في أبوظبي إلى تقييم آراء أولياء الأمور حول نموذج التعليم المفضّل لهم بين الدوام المدرسي والتعليم عن بُعد، مع التأكيد أن خيار متابعة التعليم عن بُعد سيبقى متاحاً أمام جميع الطلبة في الحلقة الأولى والثانية والثالثة خلال كامل فترة الفصل الدراسي الثاني. وقد دَعَت الدائرة جميع المدارس الخاصة لمنح أولياء الأمور المرونة اللازمة مع بدء الفصل الدراسي الجديد، وتمكينهم من تغيير نموذج التعليم المفضّل خلال أول أسبوعين من الفصل الدراسي في شهر يناير المقبل.


4 محاور لفتح المدارس

أكدت دائرة التعليم والمعرفة، أن سياسة فتح المدارس الخاصة في أبوظبي، واستقبال الطلبة خلال جائحة «كورونا» ترتكز على أربعة محاور، تشمل: العمليات الآمنة، والتعليم والتعلّم، وسلامة الطلبة وطاقم التدريس، والدعم المجتمعي، مشيرة إلى أن محور العمليات الآمنة يركز على الإجراءات التي تهدف إلى ضمان السلامة في جميع العمليات القائمة بالمدارس، بينما يضع محور التعليم والتعلّم إرشادات واضحة لإجراءات التباعد الاجتماعي وإجراءات السلامة الأخرى دون المساس بالأهداف الأكاديمية الرئيسة للمدارس.

وأشارت إلى أنه في إطار هذا المحور، يتوجب على المدارس اتباع ثلاثة إجراءات وقائية أساسية، في مقدمتها تحقيق التباعد الاجتماعي، عبر اتخاذ الترتيبات اللازمة للحدّ من الاختلاط بين الأشخاص قدر الإمكان، وتوفير معدات الحماية، وتركيب المعدات المناسبة من الواقيات والفواصل، وغيرها من تدابير الحماية، والحفاظ على أعلى معايير النظافة والتعقيم.

ولفتت إلى أن محور سلامة الطلبة وطاقم الهيئة التدريسية، يحتل صدارة أولوياتها عند العودة للمدارس، فيما يشجع محور دعم المجتمع المدارس على وضع خطط لتقديم الدعم والمساعدة للطلبة المحتاجين، ومنها الخصم من الرسوم، وتأجيل السداد، وتقسيم رسوم الفصل إلى أقساط شهرية، وغيرها.


• زيارات تفتيش على المدارس لضمان تطبيق الإجراءات الوقائية.

• استثناء الطلبة أصحاب الهمم و«التعليم عن بُعد» من إلزامية إجراء الفحص.

طباعة