طرحت «منصة إلكترونية» للعلوم والتكنولوجيا والابتكار والفنون

«التعليم والمعرفة» تدعو الطلبة إلى استغلال العطلة في تعلم لغات جديدة

«المنصة» وجهة متكاملة للأنشطة الترفيهية والأخرى اللاصفية في أبوظبي. من المصدر

دعت دائرة التعليم والمعرفة الطلبة إلى استغلال العطلة الشتوية في تعلم لغات جديدة، وتطوير مهاراتهم، من خلال الخدمات التي تقدمها عبر منصتها الإلكترونية، التي توفر محتوى تفاعلياً متنوعاً يستهدف الطلبة، من رياض الأطفال حتى الجامعة.

وتتيح «منصة الأنشطة» أكثر من 90 نشاطاً تعليمياً وترفيهياً للطلبة، تركز على العلوم، والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات، والابتكار والفنون واللغات والثقافة، إضافة إلى الأنشطة الإثرائية.

وذكرت الدائرة أن المنصة توفر، بالتعاون مع الجهات الرائدة والمتخصصة في مجال الترفيه التعليمي وتطوير برامج التعلم المتقدمة، مجموعة متنوعة من الخيارات تمكن الطالب من اختيار ما يناسبه منها، ما يضمن توفير عطلة ممتعة للطلبة ومليئة بالفائدة.

وتركز المنصة على أربعة محاور رئيسة، تشمل: العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والابتكار، والفنون واللغات والثقافة، والتربية البدنية والصحة، إضافة إلى الأنشطة الإثرائية.

ويحتوي كل محور على مجموعة متنوعة من البرامج والأنشطة التعليمية الممتعة، مثل: المسابقات والجلسات المباشرة والتجارب الافتراضية وبرامج تنمية المهارات، بجانب مركز للقراءة ومنطقة ألعاب.

وأتاحت الدائرة للطلبة الاشتراك، مجاناً، في نحو 40 نشاطاً من الأنشطة المطروحة على المنصة، فيما راوحت رسوم الاشتراك في الأنشطة الأخرى بين 50 درهماً و5 آلاف و500 درهم، بحسب نوع النشاط ومدته الزمنية والفئة العمرية المحدد لها الاشتراك.

وتندرج محتويات المنصة تحت سبعة أنواع من الأنشطة، تضم التجارب الافتراضية، وبرامج تنمية المهارات، والمبادرات الداعمة، وحصص القراءة، وجلسات مباشرة، ومنطقة الألعاب، ومسابقات.

وتتنوع الأنشطة بين دورات تحضيرية لامتحان SAT، وتوفل، وتحسين مستوى الرياضيات ودروس تعليمية متخصصة ودورات في البرمجة والاستخدام الآمن للتكنولوجيا، والتعلم عبر الإنترنت، ودورات في الواقع المعزز والواقع الافتراضي للمبتدئين، وبرامج في التصميم والهندسة والبرمجة وعلوم الطب والفضاء، وورش فنية، ومخيمات للقراءة، وتعلم لغة بايثون والذكاء الاصطناعي، ومختبرات افتراضية للعلوم والتكنولوجيا والهندسة، ومحاكاة الطائرات بدون طيار، ودورات تعلم الأرشفة وترميم الوثائق، ودورات لتدوين التاريخ الشفهي، إضافة إلى برنامج حول أساسيات تقديم طلبات القبول للجامعات الدولية، وكيفية الاستعداد للجامعة، بدءاً من المرحلة الثانوية، واختيار الجامعة الأنسب.

وأكدت الدائرة أن منصة الأنشطة، تمثّل وجهةً متكاملة للأنشطة الترفيهية والأنشطة اللاصفية في أبوظبي. كما أنها تعكس حملة الدائرة المبتكرة «مسيرة التعليم مستمرة»، التي تهدف إلى تحفيز مشاركة وتفاعل الطلبة بشكل دائم، حيث توفر المنصة مساحة رقمية جديدة تزود ذوي الطلبة بخيارات مبتكرة وتضمن لأطفالهم اختبار أهم الأنشطة.

وشددت على أن منصة الأنشطة تُعد نتاج تعاون مع الجهات الرائدة والمتخصصة في مجال الترفيه التعليمي وتطوير برامج التعلم المتقدمة، وتهدف إلى توفير مساحة جديدة في المجتمع يستفيد منها الطلبة.

وأشارت الدائرة إلى أن المنصة تتيح للطلبة اكتساب مهارات جديدة، والحصول على الإرشاد حول التعليم العالي، والمشاركة في مسابقات البرمجة، وتعلّم هوايات جديدة، بجانب العديد من الألعاب والمسابقات، والقراءة والتجارب الافتراضية، وبرامج تنمية المهارات.

ولفتت إلى إطلاقها، أيضاً، فعالية افتراضية للتعريف بالجامعات العالمية مع مجموعة من الندوات التعريفية المفصلة، ضمن برنامج التوجيه الجامعي والمهني للطلبة من الصف التاسع حتى الثاني عشر، بهدف تهيئتهم للاستعداد للاختبارات الموحدة الخاصة بالتعليم العالي وتمكينهم من استيعاب إجراءات التحاقهم بالجامعات وتسهيل مساراتهم المهنية المستقبلية، إضافة إلى تعليم الطلبة مواد مصمّمة كي تلائم اهتماماتهم المستقبلية في ما يخص التعليم العالي.


مسابقات تفاعلية

أكد وكيل دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، عامر الحمادي، أن المنصة التفاعلية تشكل وجهة متكاملة، تتيح للطلبة مواصلة التعلّم والابتكار والنشاط، إذ تضم طيفاً واسعاً من الخيارات التفاعلية والأنشطة اللاصفية المليئة بالمرح، ما يتيح للطلبة استثمار وقتهم في أنشطة مفيدة وهادفة.

وقال إن المنصة توفر للطلبة فرصة التواصل مع زملائهم والتفاعل معهم عبر تحديات عدة، تركز على العمل الجماعي، إذ تعاونت الدائرة مع عدد من أبرز أخصائيي الترفيه التعليمي في الإمارات، لإنشاء منصة غنية بالبرامج المفيدة والمسابقات والتمارين التعليمية والترفيهية، وأنشطة الدعم الأكاديمي، وتحديات اللياقة البدنية.

90

نشاطاً، تضمها «المنصة الإلكترونية» لتنمية مهارات الطلبة.

40

نشاطاً مجانياً، توفرها المنصة لجميع الطلبة.

طباعة