في الميدان

اعتمدت جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي، خلال الاجتماع الافتراضي، أخيراً، النتائج النهائية للدورة الثالثة للجائزة، تمهيداً للإعلان عن الفائزين.

وأكدت أمانة الجائزة أن الجائزة واجهت في دورتها الحالية تحديات غير مسبوقة، بسبب الوضع الصحي، ولكن بدعم القيادة، والاستباقية في العمل، نجحت في تجاوزها، وتسخير التكنولوجيا في مواصلة الجائزة لمراحلها المختلفة، وتكثيف الترويج لها للوصول إلى المعلمين في كل بقعة لدفعهم للمشاركة، لتكريم المتميزين وأصحاب العطاء منهم.

طباعة