فرق رقابية تبدأ زياراتها الميدانية للحضانات الحكومية والخاصة بالشارقة للتأكد من التزامها بالإجراءات الاحترازية

بدأت هيئة الشارقة للتعليم الخاص بتنفيذ زياراتها الرقابية على كافة الحضانات الحكومية والخاصة في الإمارة، وذلك بعد إصدار الهيئة وفريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في إمارة الشارقة قرارها بالسماح بإعادة افتتاح الحضانات الحكومية التابعة لمجلس الشارقة للتعليم والحضانات الخاصة في إمارة الشارقة ابتداءً من 4 أكتوبر 2020، بهدف التأكد من مدى التزامها بتطبيق الاجراءات والتدابير الاحترازية، وضمان توفير بيئة آمنة وصحية للأطفال، ولجميع الكوادر الوظيفية العاملة فيها.

وتستهدف المرحلة الأولى من الزيارات الرقابية الميدانية، التي تنفذها فرق متخصصة من الهيئة، الحضانات الحكومية البالغ عددها 27 حضانة، فيما تستهدف المرحلة الثانية الحضانات الخاصة، التي يبلغ عددها 39 حضانة ممن تقدموا بطلب لإعادة فتحها، تمهيداً لإعادة فتح الحضانات واستقبال الأطفال لمن استكملوا كافة المتطلبات وحصلوا على موافقة الهيئة بإعادة الفتح.

وأكدت  الدكتورة محدثة الهاشمي رئيس هيئة الشارقة للتعليم، أن الهيئة بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع، ومجلس الشارقة للتعليم، وهيئة الوقاية والسلامة، وبلدية الشارقة ودائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية، وقسم الرقابة الصحية، وقسم رقابة التغذية، وإدارة الصحة العامة ، حرصت على ضمان توفير بيئة تعليمية وتربوية صحية، من خلال إصدار الدليل الإرشادي لإعادة فتح الحضانات، ومراكز رعاية الأطفال، بغرض مواصلة الحياة الدراسية في محيطها وبيئتها الطبيعية، ضمن إجراءات تؤمن الحماية وتحافظ على سلامة الجميع، وتتحول مع الممارسة إلى ثقافة حياتية تقوم على مبدأ واع من الوقاية والاحتراز.

وأضافت أن تنفيذ الزيارات الرقابية يتم عن طريق فرق تضم نخبة من المختصين في مجال الطفولة المبكرة، المطلعين على جميع اشتراطات المذكورة في الدليل الإرشادي للإجراءات الاحترازية الذي تم تعميمه على جميع الحضانات، ما يسهم في سرعة وجودة العمل، موضحة أن الزيارات التي تكشف عن تهاون أو عدم التزام، ستؤدي إلى إيقاع عقوبات بحق الحضانة المعنية، داعية في الوقت ذاته الجميع إلى الالتزام والتعاون من أجل إنجاح العام الدراسي والتربوي، وعبوره بأمان.

وتستند فرق الرقابة في زياراتها الميدانية إلى الدليل الإرشادي للإجراءات الاحترازية الصادر عن الهيئة، والذي تم تعميمه على جميع الحضانات، ويتضمن حزمة من الإجراءات والاشتراطات الواجب استيفاءها من أجل اصدار "شهادة لا مانع" من إعادة فتح الحضانة واستقبال الأطفال بها.

ويحدد الدليل الإرشادي لإعادة الفتح حزمة من الإجراءات المتعلقة بجهوزية الحضانات، تتضمن تعقيم جميع المرافق التابعة لها، مع مراعاة تخصيص منافذ دخول وخروج الأطفال، وأولياء الأمور، مع الحرص على تطبيق سياسة التباعد بما لا يقل عن 1.5 متر، وفصل المجموعات عن بعضها البعض بحسب الفئة العمرية، فضلاً عن قياس درجة حرارة الأطفال وتسجيلها بشكل يومي عند استقبال الأطفال وقبيل دخولهم إلى الحضانة.

كما يلزم الدليل الإرشادي جميع الكوادر الوظيفية والعاملين في الحضانات، بإجراء الفحص المخبري بشكل دوري كل أسبوعين، بالإضافة إلى الحرص على تعقيم الأدوات المستخدمة في الحضانات، وتعقيم جميع الألعاب، وعدم تقديم الوجبات الغذائية من خلال الحضانة، حيث يتكفل أولياء الأمور بتوفير الطعام لأطفالهم.

كما ينص الدليل الإرشادي للحضانات على ضرورة تحديد مسؤول صحة وسلامة مدرب على تطبيق التعليمات والضوابط والاشتراطات الاحترازية، إلى جانب تواجد الهيئة التمريضية في الحضانات، ومنع دخول العاملين في خدمات الدعم والصيانة أثناء تواجد الأطفال والكوادر الإدارية والتعليمية.

وإلى جانب ذلك يشترط الدليل الإرشادي على أولياء الأمور توفير مجموعة من المستندات المطلوبة، وكذلك من الكوادر الوظيفية، والمربيات والعاملات، فضلاً عن كشف بيانات الطفل الصحية، والدعم النفسي لموظفي الحضانات وأولياء الأمور والأطفال.

وكانت هيئة الشارقة للتعليم الخاص قد نفذت عدداً من الزيارات الميدانية لجميع المدارس الخاصة التي تنضوي تحت مظلتها في إمارة الشارقة، قبل العودة التدريجية إلى المقاعد الدراسية، لضمان التزامها وتطبيقها لجميع التدابير والاجراءات التي أوردها الدليل الإرشادي للهيئة.

طباعة