المدارس تركت لهم حرية اختيار نظام التعلم المناسب

%65 من ذوي طلبة رياض الأطفال في الفجيرة يفضّلون «التعليم عن بُعد»

أكدت مدارس خاصة في إمارة الفجيرة أن 65% من أولياء أمور طلبة رياض الأطفال يفضّلون نظام «التعليم عن بعد» خلال الفصل الأول للعام الدراسي المقبل، مشيرين إلى أنهم فضّلوا بقاء أبنائهم في المنازل بدلاً من الفصول الدراسية، على الرغم من تنفيذ المدارس الإجراءات الاحترازية التي فرضتها وزارة التربية والتعليم، لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأفادت إدارات المدارس بأنها بثت رسائل إلكترونية إلى ذوي الطلبة، الأسبوع الماضي، قالت فيها: «نخطط حالياً لإعادة افتتاح المدرسة بتاريخ 30 من أغسطس، وسمحت وزارة التربية والتعليم بخيارين لذوي الطلبة، والرسوم في كلا الاختيارين ثابتة. يمكنكم اختيار إرسال أبنائكم إلى المدرسة في أيام متبادلة (50% في المدرسة و50% تعلم عن بعد)، أو 100% تعليم عن بعد»، وفضّل الأغلبية التعليم عن بعد.

وتتيح وزارة التربية والتعليم لأولياء أمور الطلبة على مستوى الدولة حرية الاختيار بين دوام أبنائهم في المدرسة أو التعلم عن بعد للفصل الدراسي الأول، بهدف تحقيق الاستقرار للمجتمع المدرسي، وطمأنة الميدان على سلامة الطلبة، وفي الوقت ذاته تلبية متطلبات التباعد الاجتماعي.

وأكد ذوو طلبة لـ«الإمارات اليوم» أنهم اعتمدوا نظام التعليم عن بعد لمرحلة رياض الأطفال، على الرغم من دفعهم رسوماً دراسية كاملة، لمنع اختلاط الطالب مع أقرانه، ودخوله العام الدراسي الجديد بأجواء تعليمية مختلفة، مشيرين إلى أن سبب اختيارهم التعليم عن بعد هو عدم قدرة الأطفال على الالتزام بقوانين التباعد ولبس الكمامات وغيرها.

وقال والد طالبين بمدرسة خاصة في الفجيرة، منير أحمد، إنه فضّل اختيار نظام التعليم عن بعد طوال الفصل الدراسي المقبل لابنه في الصف الثاني روضة، بينما اختار نظام 50% بالمدرسة و50% تعليم عن بعد لابنته التي تدرس في الصف التاسع.

وأيده الرأي المواطن محمد راشد الحفيتي، والد ثلاثة طلبة في مدرسة خاصة، قائلاً: «على الرغم من إنني دفعت الرسوم الدراسية كاملة، اخترت التعليم عن بعد 100% لابنتي في مرحلة رياض الأطفال، لصغر سنها، وعدم تحملها ارتداء الكمامات طوال اليوم الدراسي، واخترت النظام الآخر لإخوتها الاثنين».

وأكدت والدة طالبة في رياض الأطفال، المواطنة شهد خليفة الحمادي، أنها سجلت ابنتها في إحدى المدارس الخاصة بالفجيرة، التي تعتمد في تدرسيها على اللغة الإنجليزية، إلا أنها اختارت نظام التعليم عن بعد طوال الفصل الدراسي المقبل.

من جانبها، أكدت إدارية في مدرسة خاصة في الفجيرة، عائشة محمد، أن معظم ذوي الطلبة فضّلوا نظام «التعليم عن بعد» طوال الفصل الأول، مشيرةً إلى أن المدرسة خصصت فريقاً من المعلمات والمعلمين لاطلاع الآباء على الفصول الدراسية المعقمة، وترتيب أماكن جلوس الطلبة، لتشجيعهم على التسجيل بنظام التعليم الآخر.

وأفادت مديرة مدرسة خاصة بأن ذوي الطلبة أبدوا قلقاً من عودة أطفالهم للفصول المدرسية، مؤكدة أن 65% من أولياء أمور طلبة رياضة الأطفال فضّلوا نظام التعليم عن بعد.

«تعليم عن بُعد»

قالت مديرة مدرسة خاصة، فضّلت عدم ذكر اسمها، إن إدارة المدرسة قدمت خطاباً لوزارة التربية والتعليم، يفيد بإمكانية السماح بإدراج نظام التعليم عن بعد طوال العام الدراسي الجديد كخيار للطلبة، وذلك بعد أن قامت المدرسة بعمل استطلاع، وأبدى معظم ذوي الطلبة رغبة استكمال أولادهم التعليم عن بعد.

ولفتت إلى أن معظم الطلبة الذين تم تسجيلهم في نظام التعليم عن بعد في المراحل الدراسية الأولى، مثل رياض الأطفال، والطلبة من أصحاب الأمراض المزمنة.

طباعة