مدرسة خاصة: 50% تراجعاً في التسجيل

ذوو طلبة يعزفون عن تسجيل أبنائهم في «رياض الأطفال» بسبب «كورونا»

اجتياز رياض الأطفال ليس شرطاً لالتحاق الطالب بالصف الأول. أرشيفية

أفاد أولياء أمور طلبة بأنهم يفضلون عدم تسجيل أبنائهم الصغار في أيٍّ من صفي مرحلة رياض الأطفال (KG2 - KG1) في المدارس الخاصة للعام الدراسي المقبل، مفضلين التحاقهم بالصف الأول مباشرةً، عازين ذلك إلى تأثر دخلهم المادي بسبب جائحة فيروس «كورونا» التي يشهدها العالم هذه الأيام.

وأفادت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي بأن اجتياز مرحلة رياض الأطفال ليس شرطاً لالتحاق الطالب بالصف الأول الدراسي، فيما أكدت نائب مدير مدرسة خاصة أن التسجيل في مرحلة رياض الأطفال يشهد تراجعاً كبيراً عن السنوات السابقة، يصل إلى 50%.

وتفصيلاً، أكد عثمان محمود (والد طالب) أنه اتخذ قراراً بعدم تسجيل ابنه في مرحلة رياض الأطفال (KG1)، لأن التحاقه بالمدرسة يمثل عبئاً مالياً جديداً، لا يتحمله دخل الأسرة، بسبب تأثر الأعمال والرواتب نتيجة الظروف الحالية، مضيفاً: «لدي طفل آخر في الصف الثالث، ورسومه الدراسية نحو 18 ألف درهم، إضافة إلى رسوم الحافلة المدرسية، والمصروفات اليومية، وإذا التحق الابن الثاني بالمدرسة، فإن ذلك يضاعف المبالغ المطلوبة في العام الدراسي، والراتب لا يفي بهذه النفقات»، متمنياً تحسن الظروف قريباً حتى يمكنه تسجيل ابنه في (KG2) للعام الدراسي 2022/‏‏‏2021.

وقال خالد منصور (والد طفلة)، إن «مرحلة رياض الأطفال تعتمد على نشاط تعليمي للطفل أكثر منها دراسة مواد محددة، لذلك فإن عدم تسجيل ابنتي في مدرسة بهذه المرحلة لن يؤثر كثيراً في مستواها وتحصيلها العلمي لاحقاً، لذلك سنتخلى عن فكرة التحاقها بالمدرسة للعام الدراسي المقبل»، عازياً عزوفه عن تسجيل ابنته في رياض الأطفال إلى أن عمله تأثر بشكل كبير بسبب جائحة «كورونا» التي تضررت منها دول العالم.

وذكرت ياسمين عصام (والدة طفل)، أنها قدمت لابنها (KG1) بمدرسة خاصة في الشارقة قبل شهرين، ودفعت 500 درهم رسوم حجز مقعد، لكنها ترغب في إلغاء التسجيل، وإرجاء التحاق ابنها بالمدرسة للصف (KG2) أو الصف الأول، إذا استمرت تداعيات جائحة «كورونا» على سوق العمل، مشيرة إلى أنها تعمل في جهة خاصة، براتب 10 آلاف درهم، وخفضت جهة العمل الرواتب 30%، ما أثر في ميزانية الأسرة. من جانبها، ذكرت نائب مدير مدرسة خاصة، فضلت عدم ذكر اسمها، بأن تسجيل الطلبة في مرحلة رياض الأطفال، للعام الدراسي المقبل، يشهد تراجعاً 50% عن العام الدراسي المنتهي.

وعزت التراجع في نسبة التسجيل لمرحلة رياض الأطفال إلى تأثر كثير من الأسر مادياً بسبب جائحة «كورونا»، ما دفعهم إلى عدم تسجيل أبنائهم في هذه المرحلة، خصوصاً أنها ليست إلزامية على الطالب حتى يتم قبوله في الصف الأول في ما بعد.

وأضافت أن ولي أمر الطالب ينظر إلى التحاق ابنه بمرحلة رياض الأطفال على أنه فرصة للتفاعل الاجتماعي بين الطلبة، وتنمية مهاراتهم، خصوصاً في هذه السن الصغيرة، ولذلك يرى أن جائحة «كورونا» أفقدت الطلبة هذه الفرصة، لأنها أثرت بشكل كبير في هذا التفاعل، بما تتطلبه من إجراءات وقائية، أهمها التباعد بين الطلبة، ما يدفع ولي أمر الطالب إلى الإحجام عن تسجيله في هذه المرحلة. وأفادت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي بأن القرار الوزاري يتيح لولي أمر الطالب تسجيل ابنه في الصف الأول مباشرة إذا بلغ السن القانونية المطلوبة لتسجيله في هذا الصف، حيث يشترط أن يكون الطالب أكمل ست سنوات من العمر، ولم يتجاوز سن الثامنة قبل 31 ديسمبر في السنة التي يتم قبوله فيها، ولا يشترط التحاقه بمرحلة «رياض الأطفال».

تنمية المهارات

أفادت وزارة التربية والتعليم بأن مرحلة رياض الأطفال تهدف إلى إعداد الطلبة لمرحة التعليم الابتدائي، من خلال تنمية مهاراتهم، وتزويدهم بالرعاية والتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة. وبالنسبة للصف الأول، يتم قبول الطالب إذا أكمل ست سنوات من العمر، ولم يتجاوز سن الثامنة قبل 31 ديسمبر في السنة التي يتم قبوله فيها.

طباعة