«المعرفة» قسّمتها إلى 16 مجموعة منها تتبُّع حالات المخالطة والتباعد الجسدي

118 إجراء احترازياً لفتح المدارس الخاصة بدبي

صورة

حددت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي بالتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية في إمارة دبي 118 إجراءً احترازياً لإعادة فتح المدارس الخاصة بالإمارة، حماية للطلبة للعام الدراسي المقبل من عدوى فيروس «كورونا» المستجد.

وقسّم دليل «إجراءات فتح المدارس الخاصة بدبي»، الذي أصدرته الهيئة أخيراً، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، الإجراءات الاحترازية إلى 16 مجموعة، هي: «إجراءات الدخول واستلام وتوصيل الطلبة والزيارة»، و«الفحص وخطة الطوارئ»، و«مراقبة الدوام وتتبع حالات المخالطة»، و«النظافة والتعقيم»، و«القيود»، و«ترتيبات المكان والتباعد الجسدي»، و«تقديم الخدمات التعليمية»، و«الفعاليات الخاصة»، و«المصادر/‏‏‏‏ الموارد المشتركة»، و«المأكولات والمشروبات»، و«التربية البدنية»، و«المواصلات المدرسية»، و«التعاميم»، و«خطة الجاهزية»، و«الالتزام»، و«مباني المدرسة ما عدا الفصول الدراسية».

وشدد الدليل على ضرورة الالتزام في «المواصلات المدرسية» بأن تستخدم المدارس نصف طاقة الحافلات المدرسية الاستيعابية مع ضرورة وضع علامات على الكراسي لإرشاد الطلبة إلى المقاعد التي يسمح باستخدامها، وفحص حرارة جميع الطلبة الذين يصعدون إلى الحافلة المدرسية، وأي راكب تكون درجة حرارته 37.5 درجة مئوية فما فوق لا يسمح له بالصعود إلى الحافلة، ويمنع وجود المعاونين على رأس عملهم في الحافلات المدرسية إذا تجاوزت أعمارهم الـ60 عاماً، أو الذين يعانون أمراضاً مزمنة أو ضعف المناعة، وينبغي على جميع ركاب الحافلة ارتداء الكمامات، باستثناء الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ست سنوات.

وألزم الدليل بالحفاظ على تعقيم الحافلات المدرسية عبر اتباع إجراءات التعقيم المحددة، حيث يجب تعقيم كل جزء في الحافلة عقب كل استخدام، وبما يتماشى مع الإرشادات ذات الصلة الصادرة عن هيئة الطرق والمواصلات بدبي بخصوص المواصلات العامة، وكذلك الحفاظ على شروط التباعد الجسدي، ويجب الاحتفاظ بسجل يومي يُسجل فيه ركاب الحافلة كافة خلال رحلات التنقل، إضافة إلى تسجيل الغياب.

وبالنسبة للحافلات التي تستخدم بطاقات التمرير لتسجيل الدخول، فإنه ينبغي المحافظة على تعقيم أجهزة التمرير والبطاقات، ويشرف المعاون في الحافلة على ذلك، وينبغي إضافة لافتات كافية داخل الحافلة لتوجيه الطلبة نحو اتباع ممارسات النظافة والتعقيم، وينبغي اتباع ممارسات مناسبة للتعقيم والتخلص من المهملات، لاسيما أن الطلبة قد يستعملون سلال المهملات وفتحات الجيب الخلفية للمقاعد، ومن الضروري التأكد من توافر التهوية المناسبة في الحافلة طوال الوقت، مع الحرص على تجنب إعادة تدوير الهواء والتشجيع على استخدام النوافذ كلما أمكن ذلك.

وفي حال بدأت تظهر أعراض فيروس «كورونا» على أحد الطلبة أثناء ركوبه الحافلة، ينبغي اعتباره حالة مشتبهاً بها، ويبلغ معاون الحافلة على الفور مسؤول الصحة والسلامة في المدرسة الذي يتواصل بدوره مع إدارة المدرسة وولي أمر الطالب، وفي حال كانت رحلة الحافلة لتوصيل الطلبة إلى منازلهم، فلا بد أن يتم توصيل الطالب المشتبه بإصابته أولاً، وأما إن كانت الرحلة لتوصيل الطلبة إلى المدرسة، فينبغي عزل الطالب وإرساله إلى المنزل، ويجب ألا يعود إلى المدرسة قبل ظهور نتيجة فحص PCR، وتحديد نتيجته، فإذا كانت سلبية فإن الطالب لا يعود إلى المدرسة حتى تزول أعراض الإصابة، وإذا كانت إيجابية فيتم تعقب الأشخاص كافة الذين اختلط بهم الشخص المصاب، سواء كانوا من الكادر التعليمي أو ركاب الحافلة أو غيرهم، حيث يجب أن يدخل كل منهم حجراً صحياً لمدة 14 يوماً.

وأكدت الهيئة أن حزمة الإجراءات الاحترازية تضمن إتاحة الخيارات المناسبة والفعالة لكل مدرسة على حدة، للحفاظ على صحة وسلامة طلبتها وكوادرها التعليمية والإدارية، تزامناً مع إعادة فتح المدارس الخاصة في دبي سبتمبر المقبل.

وتواكب حزمة الإجراءات والإرشادات المعتمدة حرص حكومة دبي على ضمان أعلى درجات الجاهزية للمدارس الخاصة في دبي، لاستقبال الطلبة مع بداية العام الدراسي الجديد في إطار من التعاون الإيجابي بين مختلف عناصر المجتمع التعليمي، مع تأكيد ضرورة التشاور المسبق بين المدارس الخاصة وكوادرها وأولياء الأمور، لتحديد الشكل الأنسب لعودة الطلبة مجدداً للمبنى المدرسي، بما يواكب الإجراءات والإرشادات المعتمدة.

وفي ما يخص إجراءات «التعاميم»، أكد الدليل ضرورة التأكد من استخدام عدد كافٍ من قنوات التواصل والتدريب التي يسهل الوصول إليها، وذلك لإبقاء الكوادر وأولياء أمور الطلبة على اطلاع مستمر على آخر المستجدات الخاصة بالترتيبات الجديدة والممارسات المتبعة وأساليب التعقيم المعتمدة للعام الدراسي الجديد (2020/‏‏‏‏2021)، إضافة إلى ضرورة توفير تدريب كافٍ للشخص المسؤول عن الصحة والسلامة والممرضة أو الطبيب المقيم، لضمان تعاملهم بالشكل المناسب مع أية إصابات محتملة.


إجراءات «خطة الجاهزية»

ذكر الدليل حول إجراءات «خطة الجاهزية» و«التزام»، أنه ينبغي على المدارس الخاصة في دبي الالتزام بالموعد المحدد لملء وتقديم القالب الإلكتروني الذي أرسلته هيئة المعرفة والتنمية البشرية للمساعدة في وضع خطة جاهزية المدرسة، ويجب على المدارس تطبيق خطة الجاهزية التي تمت الموافقة عليها، ومن شأن هذه الخطط ضمان قيام المدرسة بوضع إجراءات مناسبة تضمن استمرار عملياتها مع الحفاظ على سلامة الجميع في مبانيها، بما يتماشى مع الإرشادات المعتمدة، وينبغي على المدارس تخصيص شخص مسؤول عن الصحة والسلامة/‏‏‏‏ التعقيم أو فريق للتعامل مع الأزمات، وذلك للإشراف على التنظيف اليومي والمستمر، بحيث يتم تدريبه على أفضل الممارسات وعلى المتطلبات التي أقرتها بلدية دبي، ويجب على المدارس التعاون الكامل والالتزام بالإجراءات كافة ذات الصلة التي أصدرتها الجهات الحكومية.

في حال ظهور أعراض على طالب في الحافلة يعتبر حالة «كورونا» مشتبهاً بها.

توفير تدريب كافٍ للشخص المسؤول عن الصحة والسلامة والممرضة أو الطبيب المقيم.

طباعة