"الشارقة للتعليم الخاص" تطلق استبيانا للعودة إلى المدارس وفق 3 خيارات متاحة

أطلقت هيئة الشارقة للتعليم الخاص استبيانا موجها لأولياء أمور الطلبة لمعرفة آرائهم حول إعادة فتح المدارس الذي بات حدثاً هاماً جدًا بالنسبة للآباء والأمهات والأطفال والمجتمع التربوي بأكمله.

ودعت الهيئة خلال الاستبيان، الذي حصلت "الإمارات اليوم" على نسخة منه، إلى الإجابة على أسئلة الاستبيان من أجل المساعدة في التخطيط لإعادة فتح المدارس بداية العام المقبل وفق إجراءات واشتراطات محددة.

وبينت الهيئة أن إجابات أولياء الأمور ستسهم في فهم الخيارات التي يفضلون ويرتأون بخصوص جدول المدرسة من حيث المخاطر والتّحديات، والخطط التعليمية الخاصة بأبنائهم، وقياس مدى ثقتهم في قدرة المدرسة على تنفيذ إجراءات الصحة والسلامة.

واشتمل الاستبيان على محاور عدة أهمها، نوع المدرسة إذا كانت أهلية أو خاصة وموقعها، ومستوى تعلم الطالب، وعدد الأبناء بكل مدرسة، وصحة كل طالب ومكان سكنه.

وقدم الاستبيان لأولياء الأمور 3 خيارات للعودة للمدرسة أولها، نموذج تسليم ليوم كامل، والذي يحدد عودة جميع الطلاب جسديًا إلى المدرسة في شهر أيلول مع تنفيذ جميع احتياطات الصحة والسلامة المطلوبة، والخيار الثاني الدّوام على فترتين، أي أرسال الطالب إلى المدرسة في حال اعتماد نموذج الدوام وفق مناوبات، حيث يحضر بعض الطلاب إلى المدرسة في الفترة الصباحية، ويحضر طلاب آخرون في فترة ما بعد الظهر، فيما تضمن الخيار الثالث نموذج التسليم المخلوط بحيث يعود الطلاب إلى المدرسة في أيلول باستخدام مزيج من الحضور الجسدي إلى المدرسة والتعلم عن بعد من المنزل.

واستطلع الاستبيان أهم المعدات الوقائية الشخصية الواجب توفرها بكل مدرسة حسب آراء أولياء الأمور وثقتهم بمدارس الإمارة لتوفيرها، مثل توفير الأقنعة والكمامات لجميع الطلبة، وتوفير قفازات للاستعمال مرة واحدة لجميع الطلاب، وتوفير المناديل (المحارم الورقية) لجميع الطلاب، وتوفير مطهر اليدين في كل فصل دراسي، وإجراء فحوصات درجة الحرارة للطلبة والموظفين، وإجراء فحص أعراض للطلبة والموظفين، ومنع دخول المدرسة لأي شخص تظهر عليه الأعراض، ومراقبة ظهور الأعراض على الطلبة والموظفين، واتباع البروتوكولات المناسبة إذا شعر الطالب بالمرض، وضمان التباعد السليم بين المقاعد في الفصول الدراسية.

 

طباعة