«التربية» تؤجل اختبار اللغة العربية بسبب خلل فني

قررت وزارة التربية والتعليم، اليوم، تأجيل اختبار اللغة العربية للصفوف من الرابع إلى الحادي عشر إلى موعد آخر، تحدده لاحقاً، بسبب خلل فني طارئ في نظام القياس الذكي، والذي تعذر معه تأديته الاختبار اليوم، وذلك حفاظاً على مصلحة الطلبة، وتكريسا للجهود المبذولة من قبلهم في التعلم، وتحقيق أفضل النتائج المرجوة.

 

ونوهت الوزارة بالتعاون الكبير الذي أبداه الطلبة وذويهم والمعلمون، والتزامهم وجهودهم التي انعكست إيجاباً على المنظومة التعليمية.
وقالت إن فرق العمل المختصة تتولى، حالياً، متابعة أداء النظام، ومعالجة أية إشكالات لضمان كفاءته، مؤكدة أن كل ما يتخذ من إجراءات يصب في مصلحة الطلبة، ويدعم مسيرتهم التعليمية.


وانطلقت اليوم الاختبارات المركزية القصيرة للفصل الدراسي الثالث والتي اعتمدتها وزارة التربية والتعليم لطلبة المدارس الحكومية.
واستهل الطلبة من الصفوف الرابع إلى الثاني عشر الاختبارات المركزية التي تأتي ضمن منظومة التعلم الذكي والتعليم عن بعد، باختبار في مادة اللغة العربية وتبلغ مدته نصف ساعة.


وتعد هذه الاختبارات بديلة عن امتحان نهاية الفصل الدراسي للصفوف من 4 إلى 11 وتحسباً لأي طارئ ستتولى الوزارة تنفيذ اختبارات مركزية مرة أخرى «تعويضية» وذلك في حال واجه الطلبة صعوبات معينة لم تمكنهم من حضور الاختبار الأساسي.


وكانت الوزارة نفذت الشهر الماضي تدريباً إلكترونياً تجريبياً إلزامياً لقياس فعالية نظام الاختبارات الإلكترونية لطلبة المدارس الحكومية من الصفوف الخامس حتى الثاني عشر لجميع المسارات التعليمية.

طباعة