زي عسكري يتغير لونه تلقائياً حسب البيئة المحيطة

طالبة مواطنة تبتكر «حرباءة الجيش»

الكعبي خلال عرض المشروع في مهرجان الابتكار. ■ من المصدر

ابتكرت مزنة سليمان الكعبي، الطالبة في الصف الـ11 متقدم، بمدرسة الشفاء بنت عبدالله، زياً عسكرياً، يتغير لونها تلقائياً بحسب لون البيئة المحيطة، بهدف حماية مرتدي البدلة من الرصد، وأطلقت على الابتكار اسم «حرباءة الجيش».

وقالت الطالبة لـ«الإمارات اليوم» إن «أفراد القوات المسلحة، على اختلاف رتبهم، هم حراس الوطن وحماته، لذلك علينا أن ندعمهم، بتوفير ما يضمن سلامتهم إلى أقصى حد أثناء أداء عملهم».

وأوضحت أن الزي العسكري مطعم بشاشات صغيرة، تتميز بأنها مرنة وغير قابلة للكسر، وكذلك مولد طاقة، إضافة إلى مستشعر لون، يحدد اللون السائد في البيئة المحيطة بالجندي، ثم يعطي إشارة تلقائية إلى الشاشات ومولد طاقة، التي تتولى بدورها تغيير لون الزي تلقائياً إلى لون البيئة المحيطة.

وأضافت الكعبي أن القطع المستخدمة غير مكلفة، ومتوافر بسهولة، مشيرة إلى أنها تلقت دعماً كبيراً من إدارة المدرسة أثناء تنفيذ المشروع، حيث وفرت لها المدرسة جميع الخامات اللازمة لإنجاز مشروعها.

وأشارت إلى أنها شاركت في نسخة العام الدراسي الماضي، من المهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، ولم يحالفها التوفيق في تحقيق نتائج جيدة بالمشروع الذي شاركت به، لذلك قررت البحث عن فكرة جديدة لإنجاز مشروع مبتكر ومختلف، ومنذ ذلك الحين، بدأت في عملية البحث، حتى توصلت إلى «حرباءة الجيش»، الذي شاركت به في نسخة المهرجان للعام الدراسي الجاري، والذي نظمته وزارة التربية والتعليم خلال فبراير الماضي في استقبال آرينا دبي.


الزي العسكري مطعم بشاشات صغيرة مرنة وغير قابلة للكسر.

 

طباعة