"التربية" تنظم معسكراً للطلبة المواطنين لـ "التدريب عن بُعد"

    تنظم وزارة التربية والتعليم معسكر الربيع للطلبة المواطنين، في المدارس الحكومية والخاصة، بداية من يوم الأحد المقبل ولمدة أسبوع، وذلك بمبادرة "التدريب عن بُعد"، من خلال منصات الوزارة التعليمية لأول مرة، لتحاكي اتباع توجهات الدولة، والإجراءات الاحترازية الموجهة في تنظيم الفعاليات والأنشطة.

    وفتحت الوزارة باب التسجيل، أخيراً، على أن يتم إغلاقه نهاية الأسبوع الجاري، واستهدفت الطلبة من الصف الأول وحتى الثاني عشر، وتنوعت فئات المعسكر بين ست فئات، هي: (الروبوت والبرمجة والمهارات والتطوع التخصصي وكشافة المدرسة الإماراتية والتطوع الإعلامي).

    وأفاد مدير إدارة تطوير المهارات بقطاع الرعاية الأنشطة بالوزارة، المهندس خلفان المراشدة، بأن معسكر الربيع تم إطلاقه تحت شعار: "نحو تعليم ابتكاري"، وخصص للطلبة المواطنين في المدارس الحكومية والخاصة، وجاء بخاصية "عن بُعد" لصقل خبرات الطلبة وتنمية قدراتهم وتأهلهم للتكيف مع متطلبات التوجهات نحو تطبيق "التعلم عن بُعد"، والتوجه نحو استخدام المنصات التعليمية المتطورة التي تعزز الفاعلية في تطبيق المشروعات والأعمال، وسيعمل هذا المخيم على تمكنهم من خوض منافسات على الصعيدين الوطني والعالمي.

    وأضاف أن فريقاً من الوزارة قام بعمل تجريب لهذا المعسكر لضمان سير العمل فيه، لافتاً إلى ان العسكر سيخضع لتقييم للتجربة، من خلال الطلبة لقياس تفاعليتهم من خلال توزيع استبانات في نهاية التدريب، بالإضافة إلى تصوير بعض الورش التدريبية حتى يتم تقييمها، فضلاً عن وجود مشرفين يطلعون بشكل مستمر على عمليات التدريب التي تنفذ للطلبة، ووفرت الوزارة نموذجاً تضمن عدداً من الضوابط السلوكية العامة التي سيقوم ولي الأمر بالتوقيع عليها قبيل انطلاق المعسكر، ومنها التزام الطالب بالسلوكيات وأخرى خاصة بضوابط خصوصية المنزل بشكل عام.

    وذكر أن الوزارة تسعى إلى تطوير آليات تدريب الطلبة، من خلال "التدريب عن بُعد"، لإنشاء جيل متمكن من استخدام مهارات العصر، والوصول إلى مصادر المعرفة وتحليلها وتطبيقها في مواقف حياتية واقعية بصورة مبتكرة، على نحو يمكنهم من تمثل قيم المسؤولية والتعامل مع الطرق المبتكرة التي تعزز أعمالهم.

    وأكد أن المعسكر سينطلق الأسبوع المقبل، وسيستمر لمدة أسبوع، ولا يتعارض مع فترة "التعلم عن بعد"، لكنه سيعزز قدراتهم وإبداعاتهم في هذا المجال، وهدفت الوزارة من تنظيم هذا المعسكر بخاصية "البُعد" إلى الخروج عن الإطار التقليدي وتعزيز مهارات العصر.

    وتابع: المعسكرات التي تعكف الوزارة على تنفيذها تعتبر حركة تربوية مفتوحة للجميع وموجهة للفتية والشباب، ولها مبادئها وطريقتها الخاصة التي تميزها عن الأنشطة الأخرى، كما أنها تعمل على رفع مهارات وقدرات الطلبة لتأهيلهم في المنافسات العليا.

    طباعة