«التربية» تعتمد جداول «التعلم عن بُعد» وعدد الحصص

    اعتمدت وزارة التربية والتعليم، جداول «التعلم عن بُعد» للحلقتين الأولى والثانية، والمرحلة الثالثة، والتي أوضحت أن عدد الحصص للحلقة الأولى 20 حصة أسبوعياً، بواقع ثلاث ساعات يومياً، وللحلقة الثانية 20 حصة أسبوعياً بواقع أربع ساعات يومياً، على أن تخصص منها حصة واحدة بالتبادل بين مادتي الدراسات الاجتماعية والتربية الأخلاقية، أما المرحلة الثانوية فعدد حصصها الأسبوعية 30 حصة، بواقع ست ساعات يومياً على فترتين، صباحية ومسائية.

    وحددت الوزارة في الدليل الذي أصدرته، أخيراً، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، لضمان جودة تطبيق التعلم عن بُعد، خمسة مهام أساسية، هي تحديد الأهداف ونواتج التعلم، وضمان التدريب للإداريين في المدارس، والمعلمين، والطلبة، وأولياء أمورهم، ومعايير جودة التطبيق، والمتابعة والتغذية الراجعة والتقارير، وتقييم الاحتياجات، مشيرة إلى أن «التعلم عن بُعد» ينقسم إلى نوعين أحدهما «الصفوف المتزامنة»، وهي قاعات دراسية يستخدم فيها المعلم والطالب أدوات وبرمجيات، ويشترط فيها تواجد المعلم والطالب في الوقت نفسه، دون حدود المكان، والنوع الآخر «الصفوف غير المتزامنة» أو ما يُسمى (فريق العطاء)، وهي قاعات دراسية لا يشترط فيها تواجد المعلم والطالب في الوقت نفسه، حيث تعتبر مكتبة تحتوي على دروس مرتبة ومسجلة وفق المراحل والمواد الدراسية، ويستفيد منها الطالب في أي وقت.

    وراعت الوزارة في وضع الجداول الدراسية أربعة أطر ومحددات، هي تصميم نماذج استرشادية من الجداول وفق الحلقات للمدارس بحيث يتم الاستناد إليها، والاستناد إلى الخطة الأكاديمية والنصاب المقرر لكل مادة مع الزيادة والنقصان بحسب الأهمية والمسار التعليمي، وتقليص مواد الأنشطة مثل التربية الرياضية والفنون السمعية والبصرية والمسرح، واعتماد 45 دقيقة زمناً للحصة الواحدة في الحلقة الأولى، بواقع أربع حصص مسائية، أما الحلقة الثانية فزمن الحصة 50 دقيقة، بواقع أربع حصص صباحية وساعة إثرائية مسائية، وفي المرحلة الثانوية يكون زمن الحصة ساعة كاملة، بواقع أربع ساعات صباحية وساعتين مسائيتين.

    طباعة