3 طلاب من ثانوية التكنولوجيا التطبيقية التابعة لمركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني يبتكرون طفاية حريق ذكية

    (من اليمين) سيف وزايد ومروان أثناء عرض المشروع في مهرجان العلوم.من المصدر

    ابتكر ثلاثة طلاب من ثانوية التكنولوجيا التطبيقية التابعة لمركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني فرع أبوظبي، طفاية حريق ذكية، لإطفاء الحرائق التي قد تنشب في محطات تعبئة السيارات بالوقود آلياً، ما يمنع تمدّد نيران الحريق داخل المحطة في وقت قياسي.

    وشرح الطلاب سيف علي الحمادي، وزايد الحارثي، ومروان الشامسي، طريقة عمل الطفاية الذكية، بأنها تُثبّت على جهاز تزويد السيارات بالوقود، وفي حال نشب حريق في محيط الجهاز، تتوقف عملية تعبئة الوقود تلقائياً، ويبدأ الجهاز بإطفاء النار مباشرة، ومن دون تدخل بشري، مضيفين أن المادة المستخدمة في الإطفاء هي «الفوم» أو «البودر»، وليست المياه.

    ولفتوا إلى أنهم قضوا أربعة أشهر في تنفيذ مشروع الطفاية الذكية، وهي تتكون من حساسات حرارية تحوّل الحرارة الناتجة عن وجود نار في المكان إلى إشارات تتلقاها مفاتيح تزويد الوقود فتغلق آلياً، ومفاتيح الأمان المرتبطة بالطفاية، فتبدأ في إخماد النيران، إضافة إلى أن جهاز الإطفاء يحتوي على ثلاث إشارات ضوئية.

    وقال الطلاب: «إن ما يميز هذا الابتكار أنه لا يتطلب تدخلاً بشرياً، إضافة إلى أنه يسلط مادة الإطفاء على مكان وجود النار فقط، ما يحدّ من التلوث الناتج عن مادة الإطفاء»، مضيفين أن «كلفة جهاز الإطفاء الذكي لا تزيد على كلفة الطفاية العادية».

    وشارك الطلاب بمشروع الطفاية الذكية في المهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا والابتكار الذي نظمته وزارة التربية والتعليم، الشهر الماضي، ولاقى إعجاباً شديداً من المشاركين.

    طباعة