«الشارقة للتعليم»: قرار إيقاف الدراسة إلزامي.. ولا مانع من تجربة «النظام» لمدة يوم

مدرسة خاصة تدرب طلبتها على «التعلم عن بُعْد» في الإجازة

المدرسة ألزمت الطلبة بيوم دراسي عبر «التعلم عن بُعْد». أرشيفية

بادرت مدرسة خاصة، في إمارة الشارقة، بتدريب طلبتها على الدراسة عبر نظام «التعلم عن بُعْد»، خلال فترة «إجازة الربيع»، التي بدأت الأحد الماضي، وتستمر حتى 19 من الشهر الجاري، عازيةً ذلك إلى أنها تستهدف تدريب الطلبة والمعلمين على «التعلم عن بُعْد»، كونه نظاماً جديداً، ولم يتم تدريبهم عليه من قبل، ومن ثم فإن الطلبة بحاجة إلى التدرب، حتى يكونوا مستعدين للتطبيق الفعلي الذي سيبدأ يوم 22 مارس الجاري، فيما أفادت هيئة الشارقة للتعليم الخاص بأن قرار إيقاف الدراسة لمدة أسبوعين إلزامي، ولا مانع من تجربة النظام بشرط ألا تزيد فترة التجريب على يوم واحد.

وقال مدير المدرسة، رفض ذكر اسمه، لـ«الإمارات اليوم»، إن «إدارة المدرسة ملتزمة بقرار وزارة التربية والتعليم، الخاص بتقديم إجازة الربيع لتكون في الفترة من الثامن حتى 19 من مارس الجاري، ثم تليها فترة التعلم عن بعد، والتي حددت الوزارة مدتها بأسبوعين، وتبدأ من 22 من الشهر نفسه حتى الثاني من أبريل المقبل»، متابعاً أن إدارة المدرسة ارتأت أن تكون مدة الأسبوعين الأولين فترة تجريبية وتدريبية على نظام التعلم عن بعد، واختيارية للطلبة، مضيفاً أن اليوم الأول من تطبيق الفترة التجريبية شهد التزام أكثر من 80% من طلبة المدرسة بمتابعة «التعلم عن بعد».

وذكر أن المدرسة تواصلت مع أولياء أمور طلبتها، لتوضح لهم أن تطبيق نظام «التعلم عن بعد»، خلال الأسبوعين الأولين من فترة تعطيل الطلبة التي قررتها الوزارة، اختياري، وفي الوقت نفسه ذو أهمية كبيرة، لأن الطالب خلالهما يتدرب على آليات هذا النظام، والطرق الصحيحة لتطبيقه، وكيفية التعامل مع تحديات، وتحقيق جاهزية الطالب، مشيراً إلى أنه «خلال اليوم الأول من تطبيق مبادرة تدريب الطلبة على النظام، ظهر أكثر من تحدٍ يحتاج إلى معالجة، وإذا انتظرنا حتى موعد التطبيق الأساسي في 22 من الشهر الجاري، فستظهر هذه التحديات وغيرها، وتستهلك الوقت في معالجتها، دون أن يستفيد الطالب بطريقة جيدة».

وفي رده على سؤال لـ«الإمارات اليوم»، حول استغلال مدارس إجازة الربيع لتدريب طلابها على نظام التعلم عن بعد، سواء كان ذلك اختيارياً أم إجبارياً، قال مدير عام هيئة الشارقة للتعليم الخاص، علي الحوسني، إن قرار إيقاف الدراسة لمدة أسبوعين، بداية من أول من أمس الأحد، حتى 19 من مارس الجاري، أمر إلزامي للمدارس كافة، أما إذا كانت إحدى المدارس بحاجة إلى تجريب هذا النظام مع طلبتها، فلا مانع من ذلك، شريطة ألا يجبر أحد من الطلبة على ذلك، وتكون فترة التجريب يوماً واحداً، مضيفاً أن الهيئة تلقت ملاحظة حول قيام إحدى المدارس الخاصة في الشارقة بتدريب الطلبة على نظام «التعلم عن بعد»، خلال فترة إجازة الربيع، وتنتظر الهيئة رد المدرسة حول هذه الملاحظة، لاستيضاح هذا الأمر من قبلها.

تجربة اليوم الدراسي

أبلغ أولياء أمور طلبة، «الإمارات اليوم»، بأن مدرسة أبنائهم، دعتهم إلى متابعة الدراسة عبر نظام «التعلم عن بُعْد»، خلال فترة «إجازة الربيع»، لافتين إلى أن ذلك يفوت على الطلبة الاستمتاع بإجازتهم والمقرر لها أسبوعان، لأنهم سيعيشون تجربة اليوم الدراسي كاملاً، في البيت بدلاً من أن يكون في المدرسة.

وأشاروا إلى أن المدرسة زودتهم بجدول الحصص اليومية، على مدار أيام الدراسة الأسبوعية.

وأوضح جدولا الحصص للصفين الأول والخامس، اللذين حصلت «الإمارات اليوم» على نسختين منهما، أن الدراسة تبدأ الساعة التاسعة صباحاً، ويبلغ عدد الحصص اليومية سبع حصص، ومدة كل حصة 30 دقيقة، وبعد الحصص الثلاث الأولى، يحصل الطلبة على «فترة راحة» لمدة 30 دقيقة.

طباعة