"التقنية العليا" تقدم 3 آلاف محاضرة عن بعد .. و91.5% نسبة رضا الطلبة

كشفت نتائج استبيان تقييم تجربة التعليم الإلكتروني في كليات التقنية العليا على مستوى 16 رفعاً في جميع إمارات الدولة، عن تأكيد 91.5% من الطلبة رضاهم بشكل كبير عن التجربة، فيما بلغت نسبة حضور طلبة الكليات للمحاضرات عن بعد 95%، حيث سجل الطلبة أكثر من 112 ألف دخول على النظام الذكي فيما قدم الأساتذة نحو 3 آلاف محاضرة عن بعد "خلال يومي الأربعاء والخميس الماضيين".

وتفصيلاً، نفذت كليات التقنية العليا المرحلة التجريبية للتعلم الذكي خارج الحرم الجامعي لجميع طلبتها على مستوى فروعها الـ 16، وذلك على مدار يومين، في حين قدم أعضاء الهيئة التدريسية خلال التجربة محاضرات للطلبة عن بعد من داخل مقار الكليات، وخلال التطبيق تم ارسال استبيان للطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية لقياس مدى نجاح التجربة ومعرفة أية تحديات تواجههم، وذلك بهدف تطوير نظام التعلم عن بعد لمدة أسبوعين عقب انتهاء الطلبة من إجازة الربيع.

وأوضحت الكليات لـ "الإمارات اليوم" أن الهدف من الاستبيان قياس مدى التفاعل والنجاح في التعامل مع تقنيات بلاك بورد العالمية والوسائط المرئية (الفيديو) وقدرة كلا الطرفين من أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة على تحقيق تجربة تعلم عن بعد فاعلة، مشيرة إلى أن تحليل نتائج الاستبيان أظهر أن 71% من أعضاء الهيئة التدريسية المشاركين في الاستبيان راضون بدرجة عالية عن التجربة، مقابل 65% من الطلبة راضون جداً، و26.5% راضون بنسب متفاوتة، فيما بلغت نسبة الطلبة المحايدون والرافضون لنظام التعلم عن بعد 8.5% من الطلبة، فيما أكد 73% من الأساتذة أنهم تمكنوا من تقديم محاضراتهم عن بعد بذات المستوى من الكفاءة والسلاسة التي يقدمون بها المحاضرات بشكل مباشر للطلبة داخل القاعات الصفية.

وأشارت نتائج الاستبيان تساوي نسب تفضيل الطلبة لنظام التعلم عن بعد أو التعلم داخل القاعات الصفية، بنسبة 50% لكلا الخيارين، كما أكد الطلبة والأساتذة أن التعلم عن بعد تميز بتفاعل ومشاركة عالية وكبيرة، فيما الأساتذة الى أنهم لمسوا لدى الطلبة ثقة كبيرة في أنفسهم خلال المحاضرات عن بعد.

وأظهر الاستبيان، أن الغالبية العظمى من الطلبة تلقوا محاضراتهم عن بعد خلال تواجدهم في منازلهم وخاصة الطالبات ، وأن الحضور بشكل عام كان مرتفعاً نظراً لتأكيد الكليات من بداية التجربة أن الحضور عن بعد هو حضور اعتيادي ويسجل إلكترونياً ويخضع لذات اللوائح والقوانين المعمول بها في الكليات خلال الدوام اليومي العادي، كما أوضحت آراء أعضاء الهيئة التدريسية المشاركين في الاستبيان أن الحضور كان مرتفعاً جداً في الفترة الصباحية للمحاضرات ( من الساعة 8 الى 10 صباحاً) ، وهذا الرأي من الأساتذة يؤكده ما تم تسجيله إلكترونياً من دخول للطلبة في هذه الفترة الصباحية في اليوم الاول والذي وصل الى 24 ألف دخول الى نظام التعلم الذكي.

فيما أظهرت نتائج الاحصاءات الإلكترونية في نظام التعلم الذكي التي تم تسجيلها خلال فترة التجربة على مدار يومين، قيام 20 ألف طالب وطالبة بالدارسة عن بعد، وقيامهم بالتسجل خلال اليوم الأول في الفترتين الصباحية والمسائية أكثر من 80 ألف دخول للمحاضرات عن بعد، كما قدم أعضاء الهيئة التدريسية نحو 3 آلاف محاضرة، منها أكثر من 2100 في اليوم الأول مقابل 850 في اليوم الثاني.

من جانبه أكد مدير مجمع كليات التقنية العليا، الدكتور عبداللطيف الشامسي، أن نجاح تجربة  لم يكون وليد اللحظة فالكليات عملت على مدار سنتين مع مؤسسات عالمية لتحقيق التحول الرقمي للحرم الجامعي ككل، ومكنت الطلبة من المهارات التكنولوجية والتعامل مع تقنيات التعلم عن بعد،  واستثمرت في إعداد  أعضاء الهيئة التدريسية وتمكينهم من الحصول على شهادة المعلم الرقمي من بلاك بورد العالمية، مشيراً إلى أن الكليات طبقت سابقاً التعلم عن بعد بشكل جزئي في بعض المحاضرات وبين فروع الكليات ، واليوم انتقلنا من التحول الجزئي الى الكلي وشمل التعلم عن بعد جميع الطلبة، مؤكداً أن الكليات لديها اليوم تجربة نوعية في مجال التعلم الذكي تؤكد جاهزيتها العالية مقارنة بغيرها من المؤسسة التعليمية، وأن الخبرات التي لدى الكليات تقدم تجربة يستفاد منها محلياً وحتى عالمياً.

 

طباعة