يحدّد احتياجاتهم بحركات العينين

    3 طالبات في مدرسة «ATHS» فرع أم القيوين يبتكرن جهازاً يقرأ طلبات المصابين بشلل كلي

    الطالبة مهرة أثناء عرض المشروع في مهرجان العلوم والتكنولوجيا. ■ الإمارات اليوم

    ابتكرت ثلاث طالبات مواطنات في ثانوية التكنولوجيا التطبيقية التابعة لمركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني فرع أم القيوين، مدرسة «ATHS»، فرع أم القيوين، جهازاً يساعد المصابين بشلل كلي على التعبير عن احتياجاتهم، عن طريق حركة عضلات العين.

    وقالت الطالبة مهرة المزروعي لـ«الإمارات اليوم»، إن فكرة المشروع الذي نفذته معها زميلتاها، غاية طاهر، وريم عبيد، تعتمد على تثبيت جهاز على جانبي وجه المريض عند عينيه، ويتصل هذا الجهاز بآخر لتحويل حركة عضلات العينين إلى إشارات، ثم تنتقل هذه الإشارات إلى برنامج إلكتروني في الحاسوب الآلي لتحديد ما يطلبه المريض.

    وتابعت: «أجرينا تجربة للجهاز بتثبيته عند عينيّ، وعبّرتُ عن رغبتي في تشغيل المصباح الكهربائي، بتحريك عينيّ إلى الأعلى، وبعد ترجمة الحركات إلى إشارات، استقبل برنامج (لاب فيو) بالكمبيوتر هذه الإشارات، وأوضح أن المقصود تشغيل المصباح».

    وأضافت المزروعي: «اعتمدنا في مشروعنا على جهاز قياس ضربات القلب المستخدم في المستشفيات، لقياس حركة عضلات العينين وتحويلها إلى جهاز الإشارة».

    طباعة