«الشارقة للتعليم» تباشر إجراءات التعلّم الذكي

«الشارقة للتعليم» اختارت 5 مدارس خاصة لتطبيق «التعلّم عن بعد». أرشيفية

تستعد هيئة الشارقة للتعليم الخاص لبدء تطبيق مبادرة «التعلّم عن بعد»، وبحثت خلال اجتماع بمشاركة مجلس مديري المدارس الخاصة، إمكانية إتاحة التعلم عن بُعد للطلبة بتشغيل حساب الطالب في نظام التعلم الذكي، والتطبيقات التي سيسمح للمعلمين والطلبة عرض المناهج التعليمية إلكترونياً على أجهزة الحاسب الآلي أو الهواتف المحمولة.

وأفادت الهيئة بأنه تم اختيار خمس مدارس للإسهام في إعداد نموذج للتعلم عن بعد، وبينت أنها ستكون جاهزة مع بداية الأسبوع المقبل استعداداً لتعميمها على بقية المدارس، واستمعت الهيئة خلال اللقاء إلى الآراء والمقترحات الخاصة بتسهيل وتسريع تطبيق المبادرة في ضوء الخبرات الأكاديمية والتقنية الكبيرة التي تمتلكها.

وقالت رئيسة الهيئة، الدكتورة محدثة الهاشمي، إنه بعد صدور التوجيهات الوزارية لمبادرة التعلم عن بعد، باشرت الهيئة تطبيق الإجراءات الخاصة بتنفيذ المبادرة، وبحث الاستعدادات الممكنة لتطبيقها بشكل ميسّر وفق أعلى درجات النجاح خدمة للطلبة، وحرصاً على سير العملية التعليمية بأمان.

وأضافت: «طلبنا من المدارس الخاصة التي تنضوي تحت إدارة الهيئة تقديم خطط التحول إلى التعلم عن بعد، حسب إمكاناتها ومناهجها، من دون إرهاق أي مدرسة بإجراءات تفوق إمكاناتها وقدراتها على الاستجابة لمتطلبات المبادرة، ونتوقع أن يقدم الجميع أداءً طيباً يلبي الطموحات بشكل ينسجم مع تطبيق المبادرة على أرض الواقع قريباً».

من جهته، قال مدير الهيئة، علي الحوسني، إن «الهيئة تواصل متابعة البيئة الصحية للتعليم في الشارقة، وأصدرنا قرارات إدارية وإرشادية تضمن حماية الطلبة، وكان التجاوب معها متميزاً، ونحن واثقون من نجاح جميع الإجراءات في ضوء الوعي الكبير لدى المعنيين بالعملية التعليمية والصحية».

وأعلنت الهيئة عن تقديم عطلة الربيع للمدارس الخاصة بإمارة الشارقة والعمل بمبادرة التعلم عن بعد، وسيبدأ تعطيل الدراسة في المدارس بدءاً من الأحد المقبل ويستمر لمدة أربعة أسابيع، على أن تبدأ المبادرة بعد أسبوعين من بداية العطلة، أما بالنسبة لمدارس المنهاج الهندي والباكستاني فستبقى مواعيد امتحانات نهاية السنة على موعدها المقرر.

وكانت الهيئة أعلنت عن تشكيل لجنة لدراسة مبادرة التعلم عن بعد عند الأزمات، ووزعت الهيئة بياناً على إدارات المدارس الخاصة تخطرهم فيه بمخاطبة ذوي الطلبة بضرورة إبقاء أبنائهم في المنازل حال إصابتهم بالزكام أو السعال أو الحمى إلى حين التعافي التام من المرض، وحرصاً على تطبيق القواعد الإرشادية والإجراءات الاحترازية للوقاية من احتمالية انتقال عدوى فيروس كورونا الجديد (كوفيد 19) بين الطلبة.

• «الهيئة» طلبت من المدارس تقديم خطط التحول إلى «التعلم عن بعد»، حسب إمكاناتها ومناهجها.

طباعة