تعتمد البريد الإلكتروني منعاً لإزعاج المعلمين خارج الدوام

    مدارس ترفض الطرق التقليدية في التواصل مع ذوي الطلاب

    أبلغ أولياء أمور طلبة في مدارس خاصة بالمناطق الشمالية في الدولة «الإمارات اليوم»، أن الإدارات المدرسية ترفض التواصل المباشر بين الأمهات والمعلمين في مختلف المراحل الدراسية، وتشترط على ذوي الطلبة التواصل مع المعلمين عبر مشرفة المرحلة الدراسية من خلال البريد الإلكتروني.

    وطالبوا بإلزام المدارس الخاصة بإنشاء تطبيقات ذكية عبر الهواتف المحمولة، يتم من خلالها التواصل المباشر الذكي مع المعلمين لضمان مصلحة الطالب التعليمية.

    وقالت والدة الطالبة فرح محمد: إن «إدارة المدرسة ترفض إعطاءنا أرقام هواتف المعلمين والمعلمات، وتصرّ على التواصل عبر البريد الإلكتروني مع مشرفة قسم الصف الثاني، حيث إن المشرفة لا ترد على البريد الإلكتروني، إلا في وقت متأخر، ما يضعنا في حيرة، خصوصاً إذا كان الأمر متعلقاً بسؤال في الواجبات المنزلية».

    وأوضحت أنه في حال ردت مشرفة القسم على البريد الإلكتروني، فإننا مضطرون لانتظار الرد أكثر من ساعة حتى تتواصل المشرفة مع المعلمة، وترد الأخرى عليها.

    وأشارت إلى أنه يجب إلزام المدارس الخاصة بإنشاء تطبيقات ذكية عبر الهواتف المحمولة يتم من خلالها التواصل المباشر الذكي مع المعلمين لضمان مصلحة الطالب التعليمية.

    وقالت والدة الطالب بالصف السادس، هيثم أدهم، إنها ذهبت للمدرسة لرؤية معلمة اللغة الإنجليزية التي تدرس ابنها إلا أن إدارة المدرسة رفضت إدخالها للفصل الدراسي أو الاجتماع بالمعلمة في مكتب الاستقبال، بحجة أنه لا يسمح للمعلمين والمعلمات مقابلة ذوي الطلبة.

    وأكد والد الطالب يوسف عبدالله، أن المدرسة التي يدرس فيها ابنه ترفض أن نتواصل مع المعلمين أو التعرف إلى مستوى الطلبة من خلالهم، وأن الإدارة طلبت منه أخذ موعد مسبق من خدمة العملاء في حال رغب في مقابلة المعلمين.

    إلى ذلك، أفادت إدارات مدارس خاصة، بأنها وضعت لوائح لتنظيم العلاقة بين المعلمين وذوي الطلبة من خلال التواصل مع مشرفي الأقسام عبر البريد الإلكتروني في ما يتعلق بالمناهج الدراسية وسلوكيات الطلبة ودرجاتهم في المواد الدراسية.

    وأوضحت أنه في حال فتح باب التواصل بين ذوي الطلبة والمعلمين، فإنه سيؤدي إلى زيادة الضغط على المعلمين خارج الدوام الدراسي، خصوصاً أن بعض الأسر يتواصل بالمعلمين في أوقات متأخرة من الليل للاستفسار عن أشياء غير ضرورية.

    وأضافت إدارات المدارس أنها منحت مشرفي الأقسام الدراسية صلاحية التواصل مع ذوي الطلبة، والحصول على استفساراتهم وشكاواهم والرجوع إلى الكوادر التعليمية للحصول على الرد المناسب، لافتة إلى أنها تتعامل بشفافية مع الشكاوى التي تتعلق بضعف المعلمين أو الحصص الدراسية.

    طباعة