15 فرقة عمل لمراقبة تصريف المياه في عجمان

    تعطيل مدارس وعرقلة سير في الشارقة بسبب الأمطار

    650 مضخة متنقلة وزّعتها بلدية الشارقة في مواقع تجمعات الأمطار لسحب المياه. À من المصدر

    شهدت إمارتا الشارقة وعجمان، على مدار الأيام الثلاثة الماضية، هطول أمطار غزيرة صاحبتها رياح شديدة، حيث أدت الأمطار الغزيرة التي شهدتها إمارة الشارقة إلى إغلاق شوارع عامة، بسبب تجمع المياه في مختلف الطرقات والمناطق، وغرق مركبات في أنفاق ومواقف، وتلف ملاحق منازل بسبب دخول المياه إليها، وعرقلة حركة السير لفترات طويلة.

    وأبلغت إدارات مدارس خاصة، في الشارقة وعجمان، ذوي الطلبة بتعطيل الدراسة، أمس، حفاظاً على سلامة الطلبة، فيما أعلنت مدارس تعطيل الدراسة فيها للتأكد من جاهزيتها لاستقبال الطلبة بسبب تجمعات مياه أمامها وبساحاتها.

    وقرّر مجلس الشارقة للتعليم أن يكون أمس عطلة رسمية لجميع الحضانات الحكومية، فيما قامت هيئة الشارقة للتعليم الخاص بتنويه جميع إدارات المدارس الخاصة بالإمارة لتقييم أوضاعها، واتخاذ القرار المناسب بشأن الدوام المدرسي، وشهدت مدارس حكومية وخاصة لم تعطل دوامها، غياباً ملحوظاً للطلبة بسبب سوء الأحوال الجوية.

    وأكدت بلدية الشارقة أنها تعاملت مع 7000 بلاغ تلقتها إدارة الصرف الصحي، و573 بلاغاً تلقاها مركز الاتصال على الرقم 993، تم تحويلها إلى اللجان في الميدان التي باشرت متابعتها، فيما وفرت البلدية أكثر من 1200 موظف ميداني، ووزعت 650 مضخة متنقلة تابعة لها في مواقع تجمعات الأمطار المختلفة لسحب المياه والاستعداد لأي طارئ، لافتة إلى أنها سحبت أكثر من 20 ألف حمولة صهريج لتأمين انسيابية الطرق.

    وأكد مدير البلدية، ثابت سالم الطريفي، أن الدائرة وضعت خطة مسبقة للتعامل مع الحالة الجوية، وتوفير الصهاريج اللازمة والمضخات في أماكن تجمع المياه، وتم تزويد فرق العمل بالمعدات اللازمة لتواصل عملها على مدار الساعة دون توقف، وامتد عملها لأكثر من 100 ساعة متواصلة، ولاتزال تواصل جهودها للانتهاء الكامل من جميع التجمعات.

    وتابع أن البلدية ساعدت أصحاب مركبات متضررة في مختلف الشوارع، وأزالت أشجاراً وقعت بفعل الرياح، وتمت إعادة زراعة العديد منها، وعملت على إغلاق جميع الحدائق من أجل سلامة مرتاديها والموظفين العاملين فيها، فضلاً عن بث رسائل توعوية للجمهور عبر قنوات التواصل المختلفة الرسمية.

    وفي السياق ذاته، أكد مساعد المدير العام لقطاع الزراعة والبيئة رئيس اللجنة الميدانية، المهندس حسن التفاق، أن بلدية الشارقة رفعت درجة استعدادها للتعامل مع حالة الطقس وهطول الأمطار، وتحركت الفرق العاملة إلى مواقع العمل للتعامل مع تجمعات الأمطار وفقاً للخطة المعدة مسبقاً، وباشرت الفرق عملها في تصريف مياه الأمطار التي تجمعت في الطرقات الرئيسة المنخفضة، والمواقع التي لا توجد بها شبكات لتصريف مياه الأمطار، فضلاً عن التنسيق مع شرطة الشارقة لتسهيل وضمان انسيابية الحركة المرورية بالمدينة، كما تواصل الفرق عملها للانتهاء من جميع التجمعات.

    وفي عجمان، واصلت فرق الطوارئ، التابعة لدائرة البلدية والتخطيط، عملها لسحب مياه الأمطار من التجمعات المتفرقة في مناطق الإمارة، مستجيبة لجميع البلاغات الواردة، حيث تمكنت من التعامل الفوري مع الحالات الطارئة في ظل تساقط الأمطار وعدم استقرار الحالة الجوية.

    وأكد مدير عام الدائرة، عبدالرحمن محمد النعيمي، أن الدائرة تعاونت مع الشركاء الاستراتيجيين للإشراف المباشر على عمليات السحب والتصريف، خلال تساقط الأمطار وبعده، لضمان عودة الحركة المرورية إلى وضعها الطبيعي.

    وأوضح أن الدائرة شكّلت 15 فرقة عمل لمراقبة ومتابعة تصريف مياه الأمطار في جميع أنحاء الإمارة، طوال فترة هطول الأمطار، فضلاً عن التأكد من جاهزية صهاريج سحب مياه الأمطار، مشيراً إلى أن البلدية تحققت من انسيابية تصريف مياه الأمطار وعدم عرقلة حركة السير، ووزعت العمال على كل مناطق الإمارة للتوجه بأقصى سرعة لسحب المياه من الشوارع، بالإضافة إلى تنظيم الحركة المرورية بالشوارع لضمان سلامة مستخدمي الطرق وانسيابية الحركة.


    بلدية الشارقة تساعد مسافراً

    قال مدير بلدية الشارقة، ثابت سالم الطريفي، إن جميع الفرق استجابت لجميع الملاحظات الواردة من الجمهور، خصوصاً العائلات التي توقفت مركباتها واستنجدت بفرق البلدية، كما ساعدت البلدية مسافراً من أجل الوصول إلى المطار واللحاق بالطائرة، بعد أن توقفت مركبته في تجمعات كثيفة للمياه، وعلى الفور قامت فرق البلدية بانتشالها ومساعدته للخروج من المياه والتوجه إلى المطار.

    7000

    بلاغ تلقتها إدارة الصرف الصحي في بلدية الشارقة.

    طباعة