يطلق إنذاراً ويلقي عوامة للطفل في حالات الخطر

    4 طالبات يبتكرن جهازاً لحماية الأطفال من الغرق

    الابتكار فاز بالمركز الأول في مسابقة «التقنية العليا». ■ من المصدر

    ابتكرت أربع طالبات بكليات التقنية العليا في مدينة زايد، تقنية حديثة لمراقبة الأطفال وإنقاذهم من الغرق في المسابح، باستخدام روبوت يعمل تلقائياً من دون تدخل بشري.

    وقالت الطالبة وضحة راكان محمد المرر، لـ«الإمارات اليوم» إن مشروع الروبوت مزود بكاميرا من نوع (PIXY2)، تتعرف إلى سترة صفراء يرتديها الطفل أثناء وجوده في المسبح، موضحةً أن المشروع يتكون من كاميرتين مثبتتين على طرفي المسبح، إضافة إلى ذراع روبوتية تصل إلى الطفل وتلقي إليه عوامة.

    وشرحت طريقة عمل المشروع، بأن الكاميرا ترصد الطفل، وتعمل عند تعرضه للغرق، وتحدد مكان الطفل، وتحولها إلى إحداثيات، ثم ترسلها إلى جهاز تخزين الإحداثيات المزود بكود، وعن طريق البرمجة يتم تحديد مكان الطفل، فتتحرك ذراع روبوتية نحو الطفل، حاملةً عوامة تلقيها إليه، ويصدر الجهاز إنذاراً صوتياً بأن طفلاً يتعرض للغرق، وإشارة ضوئية للتنبيه. وتابعت المرر، أنها اشتركت في تنفيذ المشروع مع سلامة أحمد سيف الهاملي، وشمسة فارس عيسى المزروعي، وشما سعيد فاضل الهاملي، في قسم الهندسة الإلكترونية، وأشرف على المشروع الدكتور عبدالإله الشباطات.

    وذكرت أنهن واجهن تحديات عدة في بداية تنفيذ المشروع، لكن بالإصرار والعمل استطعن تنفيذه، لافتة إلى أنهن استغرقن ثمانية أشهر في تخطيط المشروع وتنفيذه.

    وأفادت بأن المشروع فاز بالمركز الأول في مسابقة نظمتها كليات التقنية العليا في دبي خلال ديسمبر الماضي، وسيشارك في المرحلة الأولى من مسابقة بالعلوم نفكر التي من المتوقع تنظيمها خلال الفترة المقبلة.

     

    طباعة