«حمدان التعليمية» تدشّن معرض التعليم

دشنت مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، أمس، معرض التعليم التابع لها، تزامناً مع اليوم العالمي للغة العربية، وهي إحدى المبادرات الثقافية التي تجسد قيمة التعليم في الإمارات، وتعبّر عن مراحل تطورها.

ويتضمن المعرض جدارية معبرة عن مشاهد تعليمية في الماضي والحاضر، وتاريخ المؤسسة على مدى 22 عاماً، إضافة إلى ركن المبادرات التعليمية التي تقدمها الدولة، ويتخلله عرض عن إنجازات المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراهما. كما يقدم ظاهرة ومكونات التعليم قديماً من خلال عرض مادة فيلمية أعدت بأسلوب 3D، تجسد نمط التعليم في دبي والمنطقة قديماً، بدءاً من تعليم المطاوعة إلى التعليم الحديث، وقد خصصت شاشات عرض بتقنية الهولوغرام لأبرز الإنجازات الطلابية في مركز حمدان بن راشد آل مكتوم للموهبة والابتكار.

وصرح نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام للمؤسسة، الدكتور جمال المهيري، بأن المعرض يتميز بصغر حجمه وتوظيفه لأحدث التقنيات، بحيث يقدم مشهداً تعليمياً متكاملاً للزائر في فترة زمنية لا تتعدى 20 دقيقة، وهو مشروع ثقافي يثري القطاعين التعليمي والسياحي، حيث إنه يختصر المسافات والزمن، ويعايش فيه الزائر الحقبة الزمنية الماضية وكيف كان التعليم سائداً آنذاك.

طباعة