أكد أن المسافات مهما بعدت يبقَ الوطن حاضراً لا يغيب

    الشريف: الهندسة الميكانيكية حلمي للابتكار

    صورة

    يترقب المواطن الشاب الطالب في جامعة نوتنغهام، أحمد عبدالسلام الشريف، مشاركة مواطنيه من المبتعثين في المملكة المتحدة، احتفالات اليوم الوطني لدولة الإمارات الـ48، المناسبة السنوية التي تجمعهم على حب الوطن، وتجدد الانتماء لترابه داخل حدوده وخارجها، إذ يقول: «مهما بعدت المسافات يبقَ الوطن حاضراً لا يغيب، بل يزيد الولاء إليه أكثر ويتأصل، فالغربة تعزز من قيمته وترفع مكانته، في ظل وحشة الغربة وتحدياتها التي لا يمكن تجاوزها إلا بإصرار ملؤه الإيمان بالعودة إلى أرض الوطن بأبرز الإنجازات وأعلى الشهادات».

    ويوضح الشريف أن «الهندسة الميكانيكية تعتبر نتاجاً لأغلب الابتكارات التي قام بها المتخصصون من مهندسين وباحثين ميكانيكيين، يعملون على تطوير آلات ومنتجات جديدة تتماشى والتطور الكبير في قطاع العلوم والتكنولوجيا، وحلمي أن أكون أحدهم في المستقبل القريب».

    ويحرص الشريف على تحقيق أكبر استفادة ممكنة من دراسته، وذلك عن طريق «القراءة في مجال التخصص وتطوير معرفتي به، ومحاولة الإبحار أكثر في علومه، إضافة إلى السعي لاكتساب الخبرة الفنية التي يتمتع بها المتخصصون من خلال الاطلاع الدائم والتدريب العملي المستمر».

    وعلى مستوى الحياة الاجتماعية في الغربة، يذكر الشريف أنه حقق اندماجاً وتأقلماً كبيراً فيها، لا يقتصران على مستوى مواطنيه من المبتعثين، بل تعدياه إلى أفراد المجتمع الذين ينتمون إلى جنسيات متنوعة وخلفيات ثقافية متباينة.

    ويضيف أن «أبرز إيجابيات الغربة إلى جانب تجديد الانتماء للوطن، تقوية الروابط بين المبتعثين وتنميتها، ما يخفف عليهم الإحساس بالوحدة والغياب عن حضن الوطن وكنف الأسرة، وأنصح الطلاب بخوضها، فالدروس التي تقدمها استثنائية ولا يمكن التفريط فيها ولا تُعوّض بثمن».

    وحول دراسته التي قصد الغربة لمواصلتها، يذكر الشريف أنه اختار «الهندسة الميكانيكية»، التي تهتم بمجالات القوة والحركة، تخصصاً علمياً في مرحلة البكالوريوس، لترجمة طموحه العلمي الذي ارتبط به منذ الصغر، وهو «التعرف إلى آلية عمل السيارات والمحركات، ومن يهتم بتصميمها وتركيبها وتصنيعها وتشغيلها، فالهندسة الميكانيكية تفتح الأبواب الواسعة للابتكار والإبداع والتميز».

    ويؤكد الشريف أن الثقافة الإماراتية التي تتبعها القيادة لعبت دوراً كبيراً في ذلك، في ظل إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، العام الجاري عاماً للتسامح، الذي يهدف إلى إبراز الدولة عاصمة عالمية للتسامح، وتأكيد قيمته باعتباره امتداداً لنهج مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعملاً مؤسسياً مستداماً يهدف إلى تعميق قيم التسامح والحوار وتقبل الآخر، والانفتاح على الثقافات المختلفة.

    وبيّن الشريف أن انتسابه لصفوف القائمين على الجمعية الإماراتية في مدينة نوتنغهام حيث يقطن، مسؤولاً للرياضة، له بالغ الأثر في استثمار أوقات فراغه بالغربة، حيث يعمل على تنظيم المسابقات الرياضية في المدينة التي تشهد إقبالاً من الطلاب، كونها تعد متنفساً حقيقياً وفرصة ممتازة للترفيه وتحقيق المنفعة في الوقت ذاته، فالرياضة لها فوائد صحية ونفسية جمة، تعود بآثارها الإيجابية على تحصيل الطلاب العلمي.

    كما يسعى الشريف، في أوقات فراغه، إلى استكشاف المعالم السياحية والأماكن الجديدة في المملكة المتحدة.


    - «الهندسة الميكانيكية تعتبر نتاجاً لأغلب الابتكارات التي قام بها المتخصصون من مهندسين وباحثين ميكانيكيين».

    - «أبرز إيجابيات الغربة إلى جانب تجديد الانتماء للوطن، تقوية الروابط بين المبتعثين وتنميتها».

    طباعة