نقطة حبر

    ارفعه عالياً

    يحتفل الوطن غداً في الثالث من نوفمبر بيوم العلم، وهو يوم نزهو فيه مجداً، وترتفع فيه الهامات، وتتجسد فيه لحمة «البيت متوحد»، فالعَلَم الذي يشرق نوره في قلوبنا، وتسري عزته في عروقنا ولاءً وانتماءً للوطن وقيادته الرشيدة، يظل رمزاً لعزة الوطن وكرامته.

    الوطن الذي أرسى دعائمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وجعل الوحدة والاتحاد منهجاً تربينا عليه جميعاً في كل ربوع الوطن، وحدة المصير والهدف، وحدة الإنجاز والنماء والازدهار، هذا النهج الذي تواصل قيادتنا الرشيدة السير عليه، معززة منظومة من المكتسبات الحضارية، والمنجزات الوطنية التي تحققت منذ انطلاق مسيرة الاتحاد حتى اليوم.

    واليوم ونحن نحتفي بيوم العلم في تزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ48، فإننا نجدد فخرنا واعتزازنا براية العلم، هذه الراية التي تخفق في عنان السماء، بعد أن خفقت في قلوبنا حباً وامتناناً وعرفاناً للقيادة الرشيدة، التي جعلت من العلم رمزاً لإبداع وطن ومنجزاته الحضارية في جميع المجالات.

    إن رمزية العلم تتجاوز الشكل إلى المضمون، وتقف عند الجوهر، عند النماء والازدهار والنقاء والشفافية والافتداء بالدم والروح والغالي والنفيس، العلم هو نحن، والعلم هو كل ذرة في تراب الوطن، والعلم هو الكرامة والعزة، والعلم هو الوطنية في أسمى معانيها، والبذل والعطاء، والعلم هو «الكل في واحد».. كلنا فداء للعلم نفتديه بأرواحنا، سواء كنا كبار مواطنين، أو نساء أو رجالاً أو شباباً أو فتيات، الجميع يفتدي الوطن ممسكاً براية العلم خفاقة في السماء.

    عندما نحتفي بيوم العلم ونقول «ارفعه عالياً ليبقى شامخاً» فإننا نرسخ في نفوس الأبناء والبنات من النشء قيم الولاء والانتماء للوطن والقيادة الرشيدة، وهي قيم تترسخ وتتعمق جذورها في تربة الوطن النقية، عبر جهود مختلف مؤسسات التنشئة الاجتماعية، وفي مقدمتها الأسرة والأم والأب.

    فالجميع عليه مسؤولية كبيرة في بناء منظومة القيم والوطنية لدى النشء منذ نعومة أظفارهم، وكذلك المدرسة، ووسائل الإعلام ومختلف فئات المجتمع، فالجميع مطالب بأداء واجبه، بل التميز والتفاني في أداء هذا الواجب من خلال بيان أبعاد ومفاهيم الوطنية عندما ترتبط برمز العلم، الذي نهتف منذ الصغر بمحبته، وترنو عيوننا فخراً واعتزازاً وهي تتطلع نحو المريخ في رحلة الأمل عبر مسباره، حاملة علم الوطن ورمزه إلى عنان السماء.


    - العلم هو نحن، والعلم

    هو كل ذرة في تراب

    الوطن، وهو الكرامة

    والعزة.

    أمين عام جائزة خليفة التربوية

     

    طباعة