جامعة الشارقة تحقّق إنجازين جديدين

    جامعة خليفة ضمن قائمة الـ 200 عالمياً في مجالي الهندسة والتكنولوجيا

    الجامعة ضمن نطاق 176-200 من بين 1008 جامعات في 70 دولة. من المصدر

    حلّت جامعة خليفة في المركز الأول على مستوى جامعات الدولة، والثاني في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في أحدث تصنيف لمؤسسة التايمز للتعليم العالي في مجالي الهندسة والتكنولوجيا لعام 2020، وضمن قائمة أفضل 200 مؤسسة أكاديمية عالمياً. من ناحية أخرى، جاءت جامعة خليفة ضمن نطاق 176-200 من بين 1008 جامعات شملها تصنيف مؤسسة التايمز لعام 2020 في أكثر من 70 دولة في العالم.

    وقال نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا الدكتور عارف سلطان الحمادي: «تؤكد المكانة التي احتلتها جامعة خليفة في أحدث تصنيفات لمؤسسة التايمز للتعليم العالي في مجالي الهندسة والتكنولوجيا، مرة أخرى، مدى التركيز والاهتمام المتأصل الذي توليه الجامعة لمجالي البحث والابتكار، والذي يضع الجامعة دائماً في المقدمة ويجعلها، كمؤسسة أكاديمية، المقصد الأفضل في مجالي الهندسة والتكنولوجيا». وأضاف «وضعت جامعة خليفة بصمتها بجدارة في مجال ريادة الابتكار، من خلال نتائج البحوث المتقدمة التي تقوم بها. ويعكس هذا التصنيف أيضاً خبرات الجامعة المتخصصة في المجالات العلمية المتنوعة، التي تساعد الطلبة على اختيار الطريق الصحيح، ليكونوا رواداً حقيقيين في المستقبل».

    من جانب آخر، حقّقت جامعة الشارقة إنجازين جديدين عالمياً، إذ فازت بالمركز الأول لأهداف التنمية المستدامة لبرنامج الأمم المتحدة للاستدامة، حسب تصنيف منظمة التايمز لتصنيف الجامعات على المستوى العالمي، متساوية مع جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، التي حصلت على المركز نفسه على مستوى الدولة.

    وحقّقت جامعة الشارقة إنجازاً آخر، بفوزها بالمركز الثاني بالهندسة والتكنولوجيا على مستوى الجامعات العاملة على أرض الدولة، حسب تقييم المنظمة العالمية نفسها، ليتقدم موقعها على مستوى جامعات دول العالم أجمع إلى المركز 400.

     

    طباعة