ذوو الفتيات عبّروا عن ثقتهم بأنهن على قدر المسؤولية

«خولة بنت الأزور» تستقبل الدفعة الثامنة من المنتسبات للخدمة الوطنية

مجموعات كبيرة من المواطنات توافدت للانضمام إلى صفوف الخدمة الوطنية. من المصدر

استقبلت مدرسة خولة بنت الأزور العسكرية مجندات الخدمة الوطنية والاحتياطية، (الدفعة الثامنة - إناث)، للعام الجاري من خريجات الثانوية العامة والموظفات.

وتوافدت مجموعات كبيرة من المواطنات للانضمام إلى صفوف الخدمة الوطنية، لرد جزء من مكارم الوطن وقيادته.

وحرص ذوو الفتيات الملتحقات بالخدمة الوطنية على إنهاء إجراءات التحاق بناتهم بالمعسكر التدريبي، معبرين عن تشجيعهم لهن، وثقتهم بأنهن على قدر المسؤولية، وأنهن سيخرجن بعد 10 أسابيع وهن أكثر ثقة واقتداراً على تحمل مسؤولية ذواتهن ومجتمعهن، وأكثر وعياً بواجباتهن الوطنية.

وقال اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، إن «الإقبال الكبير من بنات الوطن للانخراط في صفوف الخدمة الوطنية والاحتياطية، على الرغم من أن القانون لم يلزمهن بذلك، يعكس ملحمة أسطورية من الوفاء والولاء للقيادة، واستعداداً وطنياً لتحمل المسؤولية والشراكة الوطنية في الدفاع عن سيادة الوطن وكرامته ومكتسباته الوطنية».

وأعرب عن اعتزازه وتقديره لمجندات الدفعة الجديدة لانضمامهن إلى صفوف الخدمة الوطنية، حيث سيخضن خلالها تجربة جديدة يتعلمن فيها الكثير مما تعنيه الحياة العسكرية، وما تمتاز به من تحمل وصبر وضبط وانتظام وغرس، وترسيخ لقيم الولاء والانتماء والتضحية، إضافة إلى إلمامهن بالمبادئ والمهارات العسكرية الأساسية، ما سيسهم في تشكل حصيلة علمية وعملية تعود عليهن بالنفع والمصلحة.

وستخضع منتسبات الخدمة الوطنية إلى تدريبات وتمارين عسكرية على أيدي مدربات من الإناث، يحظين بأفضل المؤهلات التدريبية ومهارات التعليم، فيما تم وضع برامج تدريبية خاصة لتتناسب مع الأهداف الاستراتيجية للخدمة الوطنية والاحتياطية، التي ترتكز على تعزيز القيم الوطنية والولاء والانتماء للوطن والقيادة والدفاع عن أرضه ومكتسباته، وتنفيذ أساليب وبرامج تدريب حديثة ومنتقاة، والعمل على غرس وترسيخ قيم الولاء والانتماء والتضحية في نفوس أبناء الوطن، والإلمام بالمبادئ والمهارات العسكرية الأساسية، إضافة إلى الانضباط واحترام القانون وإدراك قيمة الوقت.

طباعة